طموحنا لن يتوقف

الأمير عبدالله بن فهد رئيس اتحاد الفروسية يثني على دعم القيادة ويؤكد:

طموحنا لن يتوقف

الثلاثاء ٠٨ / ١٢ / ٢٠٢٠
استضافة نهائي كأس العالم 2024 قفزة كبيرة للفروسية السعودية

بطولتا فئة 4 نجوم و5 نجوم تم تجهيزهما على مستوى عال


المرأة السعودية ستكون لها بصمة في مجال الفروسية العالمية

نعمل على جذب أكاديميات معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للفروسية

أكد الأمير عبدالله بن فهد رئيس الاتحاد السعودي للفروسية أن دعم القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله هو ما سهل عليهم المهمة في خطتهم نحو استضافة عدد من البطولات العالمية، وبين أن الإجراءات الوقائية التي أقرتها الحكومة سهلت من مهمتهم باستضافة أكبر البطولات المؤهلة إلى كأس العالم في ظل جائحة كورونا، ومواضيع أخرى تطرق سموه إليها في ثنايا هذا الحوار..

في البداية نرحب بك سمو الأمير.. ودعنا في الوقت الذي نشاهد فيه العديد من اتحادات الفروسية على مستوى العالم تقلص بطولاتها تحت وطأة جائحة كورونا نشاهد اتحاد الفروسية السعودي يقيم بطولاته بشكل مميز وبعدد أكبر من العام الماضي فما تعليقك؟

- في البداية نريد أن نوضح أن موسم اتحاد الفروسية يبدأ من شهر سبتمبر وخلال الفترة الماضية من بداية جائحة كورونا إلى بداية الموسم كان هناك تعامل قوي ومنظم من قبل الدولة فيما يخص هذه الجائحة، الأمر الذي سهل علينا أمورا كثيرة من حيث السيطرة على موضوع الإصابات وانتقال العدوى وما شابه ذلك، أيضا بوجود الاحترازات التي أقرتها وزارة الصحة والبروتوكول الذي فرضته وزارة الرياضة بعد السماح بعودة النشاط الرياضي كان لها دور كبير في أن اتحاد الفروسية يبدأ الموسم دون التأثر بجائحة كورونا، الحمد لله تطبيق القوانين والالتزام بالاحترازات الوقائية جعل بطولات اتحاد الفروسية لم تتأثر وجعلنا نستمر في البداية القوية إلى الآن.

تشهد السعودية استضافة بطولات عالمية في ألعاب مختلفة ونجد أن بطولات الفروسية حجزت مكانا لها في خارطة هذه البطولات.. كيف ترى ذلك؟

- اتحاد الفروسية يعمل ضمن منظومة رياضية والمنظومة الرياضية تعمل ضمن تكامل في الدولة المباركة التي وضعت قيادتها رؤية وسقفا عاليا جدا للطموحات والدعم الذي وجدناه أعطانا القوة في أن تكون لنا حظوة كبيرة في استضافة هذه البطولات العالمية التي تعتبر من أعلى تصنيفات الاتحاد الدولي للفروسية في المجال الذي يخصنا، والحمد لله رب العالمين مكانة المملكة وقوة المملكة وضعتها في هذا الموقع وإن شاء الله القادم أفضل.

بالحديث عن البطولات تستضيف الدرعية هذا الأسبوع بطولة فئة 4 نجوم وأيضا بطولة فئة 5 نجوم وبالحديث عن البطولة الأخيرة نشاهدها بعد غياب استضافتها لسنوات.. حدثنا عن تلك البطولات؟

- بطولة الخمس نجوم توقفت منذ فترة ليست بسيطة، لكن هذه البطولة تحتاج لتجهيز عال بالتنسيق مع الاتحاد الدولي للفروسية قبل تنظيمها بفترة كبيرة لكي نستطيع تنظيمها فهي تتطلب ضوابط عالية جدا للسماح باستضافة مثل هذه البطولات ولم تكن لتقام مثل هذه البطولات لولا توفيق الله سبحانه وتعالى ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، والحقيقة كل هذا الدعم سهل لنا الكثير من الصعوبات، وطموحنا لن يتوقف عند هذا الحد فنحن نستعد لاستضافة نهائي بطولة قفز الحواجز في العام 2024، وأيضا رياضة الترويض وتم اختيار المملكة وهذا إن دل يدل على قوة المملكة وقدرتها في التنظيم والاستضافة لهذه البطولات العالمية التي تم اختيارها من قبل الاتحاد الدولي عندما تم تقديم ملف الاستضافة والحمد لله رب العالمين غيض من فيض.

بالتأكيد هناك فوائد عديدة من استضافة هذه البطولات حدثنا عن ذلك سمو الأمير؟

- بالنسبة لزيادة عدد البطولات وزيادة تصنيفها خصوصا في هذا الموسم، فالكثير من بطولاتنا كانت محلية وتم رفعها إلى بطولات دولية مصنفة نجمة ونجمتين وثلاث نجوم، في الحقيقة يجد بعض الفرسان صعوبة في السفر إلى خارج السعودية للمشاركة في بطولات ذات تصنيف عال لذلك حرصنا على أن نجلب لهم البطولات إلى السعودية وذلك انعكس على تميز الفرسان السعوديين وأعطاهم خبرة أكثر وأعطاهم دراية واطلاعا أكثر على كيفية البطولات الدولية وشروطها في المشاركة وفي نوعية المنافسة وأيضا طريقة الاستضافة ومعاييرها، فبالتالي تعطيهم خبرة أكثر، وجود الفرسان أيضا الدوليين الذين يشاركوننا من خارج المملكة سواء من أوروبا أو الدول العربية أو الدول الآسيوية فهذه تمنح الفرسان السعوديين خبرة عندما يحتكون مع أصحاب الخبرة من الدول المختلفة.

أضفتم بطولة فئة نجمة واحدة مع بطولتي فئة 4 نجوم و5 نجوم ما الهدف من ذلك؟

- الهدف هو المستوى العالي من الخبرة والمستوى العالي من الخيل وبالتالي تحب عدد مرات المشاركة فيها لأن طبيعي المستوى عال وعندما أضيف بطولة ذات تصنيف نجمة واحدة هذا يعطي فرصة أكبر لعدد أكبر من الفرسان والفارسات الشباب للمشاركة في هذه البطولة، ومشاركتهم بجانب فرسان دوليين أيضا سيمنحهم خبرة أكبر ويحفز عندهم عامل المنافسة والمشاركة في البطولات الدولية التي تمنحهم أيضا فرصة بأن يكون لهم مكان في عملية جمع النقاط والتدرج في مستوى البطولات.

شاهدنا في الفترة الماضية استضافة جولات الدرعية.. كيف شاهدتها وما تقييمك لها؟

- الحقيقة إنها جولات لها استفادة كبيرة وما ميزها هذه السنة أنه كان لدينا من ضمن جولات الدرعية بطولتان من ضمن البطولات المؤهلة لكأس العالم، وفي هذا العام أصبح لدينا ثلاث بطولات مؤهلة لكأس العالم وزادت بطولة، وبالتالي عندنا أربع بطولات، ثلاث منها مؤهلة لكأس العالم فيها أشواط مؤهلة لبطولة العالم التي هي ضمن الدوري العربي الذي يقام في المنطقة العربية فبالتالي المستوى ارتفع والعدد صار أكبر للبطولات والإقبال من خلال المنافسة الخارجية من حيث مشاركة فرسان من خارج المملكة زاد لدينا، وإن شاء الله نرى من خلال البطولتين ذات الأربع والخمس نجوم هذا العام عدد ومستوى الفرسان العالميين المشاركين فيها أكبر من السنوات الماضية.

في البطولات السابقة لاحظنا أن الفارسات السعوديات حجزن لهن أماكن متقدمة رغم حداثة تجربتهن.. كيف ترى ذلك؟

- من العام الماضي بدأت مشاركة الفارسات السعوديات في الدوري المحلي بالمملكة، وفي هذا العام وجدنا الفرق في اعتلائهن منصات التتويج كان أكثر في البطولات الدولية بفارق كبير عن العام الماضي وشاهدنا مستوى عاليا جدا في الأداء، وكان في بعض الأشواط من ضمن الخمسة الأوائل وجدنا أربع فارسات سعوديات وهذا يدل على أن الفارسة السعودية والمرأة السعودية بشكل عام أعطيت هذه الفرصة من قيادتنا الرشيدة لكي تثبت نفسها وثبتت نفسها، ومتأكد في ظل وجود الدعم الذي نلقاه جميعا من قيادتنا أن تكون لنا بصمة في مجال الفروسية العالمية.

رياضة قفز الحواجز لها شعبية لا بأس بها.. هل لديكم خطة أكبر لزيادة القاعدة الجماهيرية سواء من المتابعين أو الممارسين؟

- نعم من الأرقام المتوافرة لدينا من المنتسبين أو من المراكز التي انضمت للاتحاد هناك نقلة كبيرة في الأعداد من الجنسين والاتحاد في إستراتيجيته القادمة وضع الخطط التي من خلالها يستطيع التوسع بشكل أكبر، واتحاد الفروسية من أكبر الاتحادات التي تسعى للتوسع ليس في قفز الحواجز فهناك القدرة والتحمل والتقاط الأوتاد، والآن هناك رياضات جديدة انضمت للاتحاد عن طريق الاتحادات الدولية المعنية بهذا الأمر مثل الرمي بالسهام من على ظهور الخيل، فبالتالي الأعداد في تزايد والاهتمام في تزايد في فئات سنية مختلفة.

هل مطروح على الطاولة أن يكون لاتحاد الفروسية أكاديميات بمختلف مدن المملكة لاكتشاف المواهب؟

- الآن وجود المراكز الخاصة جزء من عملنا ونحن نعد البرامج الزمنية التي تكون من خلالها المنافسات، وهي تطبيق لما ينتج من تدريب يقام في المراكز الخاصة، فوجود الأكاديميات مهم وهو مطروح وقائم الآن ونحن بصدد جذب أكاديميات معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للفروسية لنقل الخبرة والتدريب ليس في مجال الركوب فقط كممارسين للرياضة ولكن في كل المجالات التي تخدم نفس الرياضة سواء العناية بالخيل أو الممارسة وأيضا كل المجالات التي تعنى بالفروسية وتندرج تحت الاتحاد السعودي للفروسية.

نرى أن بطولات قفز الحواجز تقام في مراكز خاصة.. كيف تقيم علاقتكم كاتحاد الفروسية مع القطاع الخاص؟

- العلاقة الحمد لله جيدة وتكاملية فنحن نكمل بعضنا في هذا المجال وهناك تعاون كبير والمدارس كلها أو أغلبها مدارس رسمية مسجلة في الاتحاد السعودي للفروسية وهناك تواصل كامل معها وهي جزء من البرنامج الزمني للمنافسات لأن كثيرا منها تقام فيها البطولات وهناك تصنيفات مختلفة لهذه المراكز على حسب مستوى كل مركز، ونحن نتطلع للتقارب مع القطاع الخاص للرقي برياضة الفروسية والاتحاد هو جهة مشرفة ومشرعة لرياضة الفروسية ووجود المراكز الخاصة مهم ويشكل إضافة، والحمد لله شاهدنا الكثير من المراكز الخاصة نجحت في استضافة الكثير من البطولات المحلية والدولية.

كلمة أخيرة..

- أتقدم بالشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده لما حظيت به الرياضة بشكل عام ورياضة الفروسية بشكل خاص من اهتمام ودعم وضعنا في تقدم كبير لهذه الرياضة لمسناه ورأيناه في هذا المجال، واستضافة المملكة لنهائي بطولة العالم 2024 لم يأت من فراغ ولكن من رؤية وضعتها القيادة الرشيدة نقلناها للاتحاد الدولي للفروسية بملف متكامل تمت من خلاله الموافقة واختيار المملكة لاستضافة نهائي بطولة العالم في رياضتين مهمتين في الاتحاد الدولي للفروسية هما رياضة قفز الحواجز ورياضة الترويض ومن خلالها سوف نظهر للعالم كله مكانة المملكة وقدرتها على استضافة وتنظيم أكبر البطولات والفعاليات في العالم، والإشراف المباشر من سمو وزير الرياضة لكل ما يقوم به الاتحاد السعودي للفروسية يذلل كذلك الكثير من الصعاب ويجعلنا نصل للأهداف المرجوة.

بدأنا الموسم دون التأثر بكورونا
المزيد من المقالات
x