بسبب قوانين المرأة .. مشاجرات ودماء داخل البرلمان التونسي

بسبب قوانين المرأة .. مشاجرات ودماء داخل البرلمان التونسي

الاثنين ٠٧ / ١٢ / ٢٠٢٠


تسببت أعمال عنف وعراك بين نواب داخل البرلمان في تونس اليوم الاثنين في حالة من الفوضى والهلع، في صورة جديدة تعكس حالة التوتر والتشتت التي تعصف بالمجلس المنتخب في .2019


وتخيم موجة من الاحتقان على أعمال المجلس بسبب نقاشات بشأن موقع المرأة، بين نواب ائتلاف الكرامة المحسوب على التيار اليميني الديني وأحزاب أخرى من المعارضة الليبرالية.

ويتهم الليبراليون نواب الائتلاف بالتسويق لخطاب متطرف ومهين للمرأة بشكل يتعارض مع الدولة المدنية، في بلد عرف بقوانينه المحررة للمرأة منذ خمسينات القرن الماضي.

وأصيب اليوم النائب أنور بالشاهد عن حزب التيار الديمقراطي بجروح في جبينه بعد أن تلقى ضربة في خصومة مع نواب الائتلاف في أروقة البرلمان.

وفي فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي كانت الدماء تسيل من جبين الشاهد بينما شوهدت النائبة سامية عبو عن حزب التيار وهي مطروحة أرضا وسط الفوضى، فيما علت الأصوات بين نواب الائتلاف ونواب باقي الأحزاب المكونة للكتلة الديمقراطية في بهو البرلمان في حضور ممثلين عن وسائل الإعلام.

وقال محمد عمار رئيس الكتلة الديمقراطية في مؤتمر صحفي طارئ في البرلمان "ما يحدث هو عمل ممنهج والهدف منه تقسيم الشعب. الظاهر انه هناك اليوم هجمة شرسة جديدة على الدولة بعد عشر سنوات من الديمقراطية".
المزيد من المقالات