الحكومة اليمنية: الحوثي حوّل مطار صنعاء إلى قاعدة لشن هجماته الإرهابية

الميليشيات تواصل تجنيد آلاف الأطفال وتعبئهم بشعارات الموت وثقافة الكراهية

الحكومة اليمنية: الحوثي حوّل مطار صنعاء إلى قاعدة لشن هجماته الإرهابية

الاثنين ٠٧ / ١٢ / ٢٠٢٠
أكدت الحكومة اليمنية، أمس، أن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران حوّلت مطار صنعاء إلى مخابئ للتدريب وتخزين وتطوير أسلحتها بإشراف خبراء من حزب الله وإيران.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن انفجار مخازن للسلاح في مطار صنعاء الدولي نهاية الأسبوع الماضي يؤكد استغلال ميليشيا الحوثي لحرم المطار وتحويله إلى مخابئ للتدريب وتخزين وتطوير أسلحتها بإشراف خبراء حزب الله وإيران وقاعدة لشن هجماتها الإرهابية.


حياة المدنيين

وأضاف الإرياني إن الانفجار يؤكد استمرار ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في استخدام الأعيان المدنية للأغراض العسكرية وتعريض حياة المدنيين للخطر‏.

وأشار في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، حيث سبق أن انفجرت مخازن للسلاح في المنازل والمساجد والمدارس، وأشهرها حادثة انفجار أحد الهناجر المستخدمة كمعمل لتصنيع وتركيب أجزاء الأسلحة والصواريخ المهرّبة من إيران بجوار مدرسة للبنات بحي هبره، وراح ضحيته عدد من الأبرياء بينهم أطفال‏.

وأكد المسؤول اليمني أن ميليشيا الحوثي تعتبر صمت المجتمع الدولي وتغاضيه عن هذه الممارسات وغيرها من الجرائم الإرهابية، ضوءًا أخضر لارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات التي يدفع ثمنها المدنيون، واتخاذهم دروعًا بشرية لتنفيذ مخططاتها الإجرامية.

تجنيد الأطفال

وفي السياق، حذر الإرياني من خطورة عمليات تجنيد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران آلاف الأطفال الذين انتزعتهم من مقاعد الدراسة، وغسلت أدمغتهم، وعبّأتهم بشعارات الموت وثقافة الكراهية، والأفكار الإرهابية المتطرفة، وألقتهم في محارق الموت دون اكتراث بمصيرهم ومعاناة أسرهم.

وأوضح وزير الإعلام اليمني أن ميليشيا الحوثي ضاعفت عمليات تجنيد الأطفال وأخضعتهم لما تسميها دورات ثقافية وعسكرية بهدف بناء جيش من الإرهابيين وتغطية النقص الحاد في مخزونها البشري، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني وقوانين حماية الأطفال ومنع استغلالهم في الحروب والصراعات.

‏وطالب الإرياني المجتمع الدولي بموقف حازم إزاء جريمة تجنيد ميليشيا الحوثي لعشرات آلاف الأطفال، وتحويلهم لأدوات للقتل، وقنبلة موقوتة تهدد حاضر ومستقبل البلد والأمن والسلم الإقليمي والدولي.

مؤكدًا أن إدراج ميليشيا الحوثي في قوائم الإرهاب ضمانة لمستقبل آمن ومزدهر يستحقه أطفال اليمن.

قتلى وجرحى

من جهة أخرى، لقي عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية، أمس، مصرعهم وأصيب آخرون بنيران مقاتلي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهات القتال جنوب محافظة مأرب.

وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن العديد من عناصر ميليشيا الحوثي سقطوا بين قتيل وجريح في كمين لأبطال الجيش الوطني والمقاومة بأطراف جبل مراد، فيما استعاد الأبطال عددًا من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي السياق، استهدفت مدفعية الجيش الوطني مواقع وتجمّعات للميليشيات الحوثية في مواقع متفرقة بالجبهة، وأسفر القصف عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وتدمير آليات ومعدات قتالية تابعة لها.
المزيد من المقالات