الجيش الليبي يتأهب لمواجهة تركيا بـ«سرت»

الجيش الليبي يتأهب لمواجهة تركيا بـ«سرت»

الاثنين ٠٧ / ١٢ / ٢٠٢٠
فيما بدأ النواب الليبيون اجتماعهم، أمس الأحد، في غدامس، قالت مقرر البرلمان، صباح الترهوني: إن الجلسات التي ستعقد لن تكون رسمية إنما هي جلسات تشاورية فقط، في حين أعلن الجيش الوطني استعداده لتوجيه ضربة قاصمة لميليشيات ومرتزقة أردوغان في حال الهجوم على مدينة «سرت» وسط البلاد.

وبعد رصد سفن حربية تركية قرب المياه الإقليمية الليبية، دعا الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني اللواء أحمد المسماري، في تدوينة عبر حسابه الشخصي، أمس الأحد، أهالي المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات على خطوط التماس إلى التعاون مع القوات المسلحة الليبية، والإبلاغ عن أي تحرك للمرتزقة والأتراك.


ووجّهت غرفة عمليات الكرامة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية وحداتها في «سرت» برفع درجة التأهب والاستعداد بعد رصد حشد وتجهيزات تركية في عدة مواقع.

وأصدر قائد غرفة عمليات تحرير غرب سرت اللواء أحمد سالم عطية أوامره إلى جميع رؤساء الوحدات التابعة للغرفة برفع درجة الاستعداد للقوات مع أخذ الحيطة والحذر والإبلاغ عن أي تحركات من ناحية الميليشيات المسلحة والقوات التركية.

وكانت أنقرة قد أرسلت 6 طائرات شحن عسكرية، هبطت في قاعدة الوطية غربي البلاد، قادمة من قاعدة «مرزيفون» الخميس والجمعة الماضيين.
المزيد من المقالات