الغيرة وانفصال الوالدين والقلق أبرز أسباب «تمرد الأبناء»

الغيرة وانفصال الوالدين والقلق أبرز أسباب «تمرد الأبناء»

الاحد ٠٦ / ١٢ / ٢٠٢٠
قال الأخصائي الاجتماعي د. جاسم المطوع، إن حالة تمرد أولادنا علينا هي إحدى مظاهر انعدام التوازن النفسي والعاطفي لدى الطفل، ولها عدة أسباب، منها مثلا ولادة طفل جديد في العائلة، وشعور أشقائه الصغار بالغيرة، ما قد يسبب لديه حالة من التمرد بعد تخطي سنتي المهد، كذلك فإن انفصال الوالدين، سواء بالطلاق الفعلي أو غير المعلن، قد يسبب شعورا بعدم الأمان والحاجة إلى الحب والحماية لدى الطفل، وشعور الطفل بالقلق نتيجة للانتقال من مكان السكن أو المدرسة، وأيضا الخلافات المستمرة بين الوالدين ما قد يتسبب في إهمال شؤون الطفل، وتنصل أحدهما من المسؤولية، ما يولد لدى الطفل ردودا عنيفة.

وأضاف: قد تظهر علامات التمرد على الطفل في سن صغيرة جدا، وهي مظاهر بسيطة نابعة من شعوره بعدم القدرة على التحكم في دوافعه، فهو لا يزال لا يعرف كيف يواجه غضبه بصورة صحيحة، ولذلك يجب على الأم ألا تشعر بالقلق، وألا تصف طفلها بأنه متمرد في سن مبكرة فيلتصق به اللقب والصفة.


ووجه نصائح للتعامل مع الأبناء المتمردين على الأبوين قائلا: يجب عدم الرد على الأبناء بطريقة سيئة، حتى لو كان الابن نفسه يرد بطريقة سيئة، ويجب على الأم تنفيذ أي شيء يطلبه بطريقة مؤدبة ولطيفة، وعدم معاقبة أو عتاب الابن خارج البيت على أي سلوك مشين، بل يجب الانتظار حتى العودة إلى البيت، ولا تنس الثناء على الطفل كلما قام بأمر طيب، ومحاولة نسيان تصرفاته السيئة، وعدم التعامل بغضب مع أي سلوك غاضب يقوم به الابن، بل دعيه يشعر بأنه يزعجك.
المزيد من المقالات