«تلاد الفصام» تقصي «بنات سليمان»

في أول مشاركة لها بمهرجان الملك عبدالعزيز للابل

«تلاد الفصام» تقصي «بنات سليمان»

السبت ٠٥ / ١٢ / ٢٠٢٠
أصابت آراء المحللين والجماهير التي رشحت «تلاد الفصام» للمركز الأول في منافسة فئة «كأس النادي - إنتاج» للون «المجاهيم»، مقصية «بنات سليمان»، وبإعلان نتيجة أمس يتخلى بادي بداح الدوسري الشهير منذ النسخة الماضية بـ «راعي الكوت الحمر» عن صدارة المركز الأول النسخة الماضية، ليحصل عليها محمد عبدالله الدوسري في أول مشاركة له في فئة «كأس النادي - إنتاج» للون «المجاهيم» منذ إطلاق المهرجان عام 2016.

وبحسب النتائج المعلنة، حصل على المراكز من الثالث إلى العاشر بالترتيب، محمد بطي آل حامد عن منقيته «تلاد ابن بطي»، عبيد محمد العامري عن منقيته «مزعلات»، عبدالله جابر المري عن منقيته «تلاد آل فاضل»، محمد شعف الدوسري عن منقيته «الحرصات»، المجمول سالم الدوسري عن منقيته «الفاهيات»، مسعود فهيد الهاجري عن منقيته «الصعبات»، ثم مبخوت عبدالله المنهالي عن منقيته «تلاد المربوع بن ناجي»، وأخيراً محمد فهيد العجمي عن منقيته «الطرّعات».


وقد سجل في هذا الشوط ٣٢، شارك منهم ٢١، فيما خرج من المنافسة ٦ مشاركين، وتبقى 15 مشاركاً. وشملت قائمة المتأهلين ٥ من مواطني دول الخليج العربي، و١٠ مواطنين سعودين.

فحص المتون

فحصت اللجنة الطبية في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الخامسة الجارية حتى 14 يناير المقبل نحو 875 "متن"؛ للتأكد من حالات العبث ولم ترصد أي حالة.

من جهته، أكد الدكتور عبدالله الحواس رئيس اللجنة الطبية في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل أن اللجنة تقوم باستقبال الحالات التي تم تحكيمها من لجنة الفرز حسب الجدول المعد من قبل إدارة المهرجان، ويتم في كل صباح استقبال الحالات ويتم توزيعها والتأكد من معلوماتها من حيث الأرقام والاستلام ومن ثم يبدأ الفريق الطبي المكون من 11 عضوا الذي يقوم بفحصها إكلينيكياً من العبث.

وأضاف بعد ذلك يتم استخدام الأجهزة فوق الصوتية ثنائية وثلاثية الأبعاد المتطورة والدقيقة للتشخيص؛ من أجل معرفة التغيرات النسيجية لمعرفة عملية التمطيط أو الحقن بمواد مالئة ويتم استبعاد الحالات المعبوث فيها بعد التأكد من كافة الإجراءات.

طرح القعود

«زاوية مائلة» و«خبرة» دفعت محمد بن ناجي الصخابرة لطرح «قعود» أرضاً خلال سبع ثوان فقط من دخوله «ساحة النزال». وذلك خلال فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الذي يقيم مسابقة «القعود قعودك» لجمهور منافسات المهرجان، والتي تعمد إلى طرح مجموعة من «القعدان» داخل سياج مغلق، لتتيح للمتشارك «نزال» هدفه.

وقال الصخابرة «إن طرح القعود فن وتكتيك، بالإضافة إلى الخبرة في هذا المجال زاوية الدخول المائلة على القعود وطريقة شد الذيل» وبكل افتخار أكد الصخابرة أنه يمتلك هذه الخبرة، الأمر الذي دفعه للمشاركة بدون أي تردد. ونوه إلى أنه سوف يقدم الجائزة كرامة لأبناء عمه المشاركين في منافسات مسابقات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل.

شارك الصخابرة «النزال» مشاركين آخرين تمكنا أيضاً من طرح «القعود» ولكن بفارق زمني مختلف. وكان مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل قد طرح المسابقة للمرة الأولى في نسخة العام الماضي.

المساهمة الاقتصادية

وفي إطار المساهمة الاقتصادية المتوقعة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل والمخصصة لصغار المستثمرين والأسر المنتجة، جهزت إدارة المهرجان مواقع مخصصة لدعم الأنشطة الاقتصادية ذات العلاقة بمشاركي المهرجان وزواره. حيث انطلقت فعاليات «شارع الدهناء» العصب التجاري للمهرجان بتأجير مواقع بأسعار رمزية لإقامة المقاهي والمطاعم، وبيع السلع الغذائية، ومستلزمات الإبل والتخييم، إضافة إلى الأسر المنتجة.

وقالت «نورة محمد» من الأسر المنتجة إن الأمور تسير بشكل يسير، والإقبال كبير على منتجاتنا ولله الحمد، ويزيد حجم الطلب في إجازة نهاية الأسبوع. وذكرت أن قيمة المشتريات يوميا تتراوح ما بين 1500 إلى 2100 ريال، واصفة ذلك بالدخل المميز لهم كأسر منتجة. حيث تقدم الوجبات الغذائية طوال اليوم والمتكونة من الأكلات الشعبية والفطائر التي يكثر عليها الطلب في هذا النوع من المهرجانات، بالإضافة للمشروبات الغازية، والشاي والقهوة والكرك والحليب العدني.

وقال «حمد عبدالله» تواجدت منذُ بداية المهرجان من أجل بيع الحبال الصوفية التي يتم استخدامها للإبل سواء كأدوات تجميلية، أو كـ: "عقّل للإبل" و"جنايب"، ولاقينا إقبالا كبيرا من الملّاك في عملية الشراء. وتابع "تترواح مداخيلنا اليومية من 2300 إلى 2900 ريال في الأيام الأولى، ونتوقع أن نشهد إقبالا أكبر في أيام المهرجان المقبلة".

يُذكر أن "شارع الدهناء" التجاري يتواجد به أيضا عدد من المتاجر والمطاعم ومحلات تجهيز الحفلات وغيرها من المتاجر التي تغطي احتياجات المشاركين.
المزيد من المقالات