نجوى كرم تثير الجدل بـ «جعفر توك»

نجوى كرم تثير الجدل بـ «جعفر توك»

السبت ٠٥ / ١٢ / ٢٠٢٠
في حلقة استثنائية وخاصة حلت شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم ضيفة على القناة الألمانية DW في برنامج جعفر توك، حول الفن والسياسة والحريات العامة وحقوق المرأة والوطن، وحضر فريق العمل من ألمانيا إلى لبنان لتنفيذ هذه الحلقة المميزة والمختلفة عن جميع المقابلات السابقة.

في البداية أكدت الفنانة نجوى كرم أنها لا تفضل تجاوز المرأة لحقوقها المعقولة، معتبرة أن الاحترام بالعلاقات بين الرجل والمرأة هو الأساس، لأن «بعض النساء» يتجاوزن حقوقهن لإهانة الرجل في المجتمع، مشيرة إلى أنها لا تقبل بالإهانة لا للمرأة ولا للرجل، ثم أيدت المساواة الحقوقية الكاملة بين الرجل والمرأة، مقدرة دور الأم في مملكتها العائلية، فلا شيء ينقص من قدرها إذا ربّت أولادها واهتمت ودخلت المطبخ، فهي كاملة بدورها داخل عائلتها.


وكشفت عن العاطفة المتأججة التي تدفعها للغناء أمام جمهورها؛ لأنها إنسانة عاطفية وهذا من ثوابت شخصيتها، والفنان يكون في حالة حب حتى لو لم يكن الحبيب موجودا، وعبرت عن سعادتها بالعودة إلى الحياة الطبيعية والحرية والحوار بعد أزمة كورونا، ونفت أن تكون قد تعرضت للتنمر في طفولتها، وأكدت أنها، وبكل الأحوال، لا ترد على الانتقادات على السوشيال ميديا.

وحول موضوع الذكورية وعمل المرأة في المطبخ، أوضحت كيف تحورت تصريحاتها فقالت: لم أقل إطلاقا إن الزوج يضرب المرأة على العكس «تكسر يده» إذا ضربها، ونفت نفيا قاطعا إدلاءها بهذا التصريح، معتبرة أن البعض يرمي الكلام «الحرام» فهي تدعم المرأة النائبة بالبرلمان، المحامية، المفكرة، المهندسة، المغنية، قائلة: أنا امرأة فكيف أصرح بما هو ضدي، لكني للأسف أتعرض لاقتطاع كلامي وترويجه بطريقة مضللة.

ورفضت كرم مبدأ زواج القاصرات مؤكدة ضرورة التوعية من الأهل لهذا الأمر بعيدا عن التجريم، لأن الأولاد بهذا العمر المبكر يفتقدون للوعي الكامل. وعن وطنها لبنان، قالت: هذا لبنان هذا حبيبي، كل يوم عم يجرحوه ويدبحوه كأنه عم يجربوه، كنا نعتقد أننا نقطة على الخريطة لنكتشف أنه محور الخريطة ومشاعري لم تتغير تجاهه.
المزيد من المقالات
x