عرض ومناقشة «سعف» بثقافة الأحساء

عرض ومناقشة «سعف» بثقافة الأحساء

أقام نادي السينما بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء عرضا ومناقشة للفيلم الوثائقي «سعف» بقاعة عبدالرحمن الحمد في مقر الجمعية بحضور عدد من المهتمين بهذا الفن، وسط إجراءات احترازية، وتطبيق الاشتراطات الصحية.

والفيلم من إنتاج طالبات الاتصال والإعلام بجامعة الملك فيصل، وعقدت بعد العرض جلسة نقاشية مع المنتجة شيماء الهاشم والمخرجة وجدان المرزوق، وتدور أحداثه حول أسرة مكونة من عشرة أفراد يعيشون وسط مزرعة بمدينة العمران في محافظة الأحساء، ابنتهم الصغرى آيات هي التي تسهم في تطوير المنتجات وتسويقها عبر منصات التواصل الاجتماعي، كما تتطلع الأسرة لأن تكون المزرعة ومعمل صناعة الخوص مزارا سياحيا يذهب الناس إليهم، ويشاهدون كيفية صناعة الخوص بأنفسهم، فهم أسرة متعاونة ومتكاتفة من الكبار والصغار، حياتهم بسيطة، يحبون المرح، ومخلصون في مهنتهم كثيرا، واتسمت القصه بالواقعية وملامستها للحياة الاجتماعية الأحسائية.


وذكر مدير نادي السينما قاسم الشافعي أن العودة للبرامج والأنشطة السينمائية، وفق التعليمات والاحترازات الصحية، ستكون مستمرة بحضور جماهيري مقنن، مضيفا إن النادي منصة تستقطب وترحب وتشجع أي تجربة سينمائية، وتدعمها بالعرض والمناقشة عبر برامجه ومنها: جلسات شاي، والمعمل السينمائي، والورش التطبيقية، مشيرا إلى أن النادي أعد أجندة متنوعة من البرامج والفعاليات، التي ستُطرح قريبا لتعويض أيام التوقف في الحجر، رغم أن الجمعية لم تتوقف، واستمرت في عرض برامجها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها، وتمنى أن تكون المرحلة القادمة حاسمة ومبهرة وممتلئة بالمنجز السينمائي المميز.
المزيد من المقالات