355 متدربا من مدارس الشراكة بـ «موهبة»

355 متدربا من مدارس الشراكة بـ «موهبة»

الخميس ٠٣ / ١٢ / ٢٠٢٠
أنهت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة»، ممثلة في الإدارة العامة للشراكة مع المدارس، تدريب 355 من منسوبي مدارس الشراكة للفصل الأول من العام الدراسي الحالي، وفق خطة مشروع التطوير المهني لمنسوبي المدارس، أحد مشاريع موهبة الإستراتيجية التي تخدم 107 مدارس حكومية وأهلية هذا العام للبنين والبنات في 8 مدن بالمملكة. وجرى تنفيذ 5 مواضيع تدريبية عامة وتخصصية عن بعد باستخدام منصات التعليم الإلكتروني بشكل متزامن وتفاعلي.

وبدأت أول دورة في 7 سبتمبر الماضي، واستمرت على مدى 10 أسابيع متتالية. واستهدفت أعضاء الطاقمين الإداري والتعليمي من مختلف التخصصات من منسوبي مدارس الشراكة، لتدريبهم على أفضل الممارسات في مجال تربية الموهوبين وتطوير مهاراتهم للتعامل مع الطلبة المبدعين.


وجرى تقديم الدورة لـ 4 مجموعات من المتدربين، بواقع 3 أيام تدريبية لكل مجموعة، وبلغ عدد الملتحقين بها 174 متدربا ومتدربة. وشملت البرامج التخصصية برنامجي إستراتيجيات تدريس الرياضيات وإستراتيجيات تدريس العلوم بمستوييها الأول والثاني، التي استهدفت معلمي ومعلمات ومشرفي ومشرفات مادتي الرياضيات والعلوم، لتدريبهم على أحدث طرق التدريس والتقويم الصفي ومتابعة تقدم الطلبة في المواد العلمية، وبلغ عدد الملتحقين بالبرامج التخصصية لهذا العام 181 متدربا ومتدربة، من بينهم 108 تم إلحاقهم في دورات المستوى الأول، و73 لاستكمال تدريبهم في المستوى الثاني. ويمتد المسار التدريبي للبرامج التخصصية لعامين دراسيين، ويلتحق به المتدرب فور انضمامه لبرنامج فصول موهبة، وينهي في عامه الأول المستوى الأول بجزأيه، ويستكمل تدريبه في المستوى الثاني خلال العام الدراسي التالي. واختتمت آخر دورة في 12 نوفمبر 2020، لتصل حصيلة التدريب للفصل الدراسي الأول 10 دورات تدريبية، فيما بلغ عدد المتدربين 355 متدربا ومتدربة، ليبدأ بعدها على الفور التنسيق لخطة التدريب للفصل الثاني، بينما يستمر تنفيذ المشروع حتى نهاية العام الدراسي.
المزيد من المقالات