القلق يضاعف أعراض «الزهايمر»

القلق يضاعف أعراض «الزهايمر»

الأربعاء ٠٢ / ١٢ / ٢٠٢٠
يعاني العديد من الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر في البداية من ضعف إدراكي معتدل، وهو انخفاض في القدرات المعرفية مثل مهارات الذاكرة والتفكير الذي يكون أسرع من المعتاد المرتبط بالشيخوخة، ووفقًا لدراسة حديثة لوحظ القلق بشكل متكرر في المرضى الذين يعانون من ضعف إدراكي خفيف، رغم أن دوره في تطور المرض غير مفهوم جيدًا.

وقالت أستاذة علم الأشعة في جامعة كارولينا الجنوبية الطبية الأمريكية ماريا فيتوريا سبامبيناتو وفقًا لـ neuroscience: نعلم أن فقدان الحجم في مناطق معينة من الدماغ هو عامل يتنبأ بتطور مرض الزهايمر، وفي هذه الدراسة أردنا معرفة ما إذا كان للقلق تأثير على بنية الدماغ، أو إذا كان تأثير القلق مستقلًا عن بنية الدماغ في تفضيل تطور المرض.


وتضمنت مجموعة الدراسة 339 مريضًا، متوسط ​​أعمارهم 72 عامًا، من مجموعة مبادرة التصوير العصبي 2 لمرض الزهايمر كل شخص كان لديه تشخيص أساسي للضعف الإدراكي المعتدل تطور 72 إلى مرض الزهايمر بينما ظل 267 مستقرين.

ووجد الباحثون أن القلق مرتبط بشكل مستقل بالتدهور المعرفي، وقالت المؤلفة الأولى للدراسة جينى إل أولبر: مرضى الضعف الإدراكي المعتدل الذين يعانون من أعراض القلق طوّروا مرض الزهايمر بشكل أسرع من الأفراد الذين لا يعانون من القلق، بغض النظر عما إذا كان لديهم عامل خطر وراثي لمرض الزهايمر أو فقدان حجم الدماغ.
المزيد من المقالات