ألمانيا تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في تركيا

ألمانيا تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في تركيا

انتقدت الحكومة الألمانية تدهور الأوضاع في الصين وروسيا وتركيا في تقريرها عن حقوق الإنسان على مدى العامين الماضيين.

وقال التقرير إن التطور السلبي لأوضاع حقوق الإنسان يستمر في تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016 على الرغم من إلغاء قوانين الطوارئ في عام 2018، بحسب التقرير. وأكد التقرير أنه لا تزال الأصوات المنتقدة للحكومة تواجه خطر الملاحقة القضائية والاعتقال، مشيرا إلى أن التحقيقات السياسية والإجراءات القضائية تلقي بظلال من الشك على استقلال القضاء هناك، ولها تأثير ترهيبي على المجتمع المدني التركي.


من جهة أخرى، قال النائب الاشتراكي الديمقراطي الألماني أودو بولمان إن ألمانيا تهدف إلى إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا، حيث إن المعارضة السياسية التركية القوية تدعو إلى إقامة علاقات جيدة مع الاتحاد الأوروبي.

وقال بولمان «يجب ألا ننسى أن قاعدة سلطة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تتقلص، انظروا إلى نتائج الانتخابات البلدية الأخيرة.. الرجل يتصبب عرقًا، والرجل يخشى فقدان سلطته السياسية داخل وخارج تركيا».

وحذّر النائب الأوروبي من أنّه «لا ينبغي أن نتعامل مع تركيا على أنها كتلة استبدادية، لذا فلنحافظ على المرونة لتحويل تركيا إلى أسرة الدول المسالمة».
المزيد من المقالات