كف يد 12 موظفا سجلوا مواعيد وهمية

كف يد 12 موظفا سجلوا مواعيد وهمية

الثلاثاء ٠١ / ١٢ / ٢٠٢٠
أصدر وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، قرارًا بكف يد 12 موظفًا لتسجيلهم مواعيد وهمية، مشيرًا إلى أن مثل هذه الممارسات تتنافى مع قيم الوزارة، التي ترتكز على تقديم الخدمة لمَن يحتاجها مع المحافظة على موارد الدولة.

وشددت «الصحة» على أنها لن تتغاضى عن أي ممارسات خاطئة مستقبلًا، وسيتم التعامل معها بحزم واتخاذ الإجراءات اللازمة.


من جانبه، بيّن المستشار القانوني والمحكّم الدولي علي بن محمد القريشي لـ«اليوم» أن كف يد الموظف عن العمل محكوم بالترتيبات النظامية الواردة في نظام تأديب الموظفين، وفي لائحة الحقوق والمزايا المالية.

وأوضح أن كف اليد إما أن يكون «وجوبيًا»، بحيث تكف الجهة يد الموظف بمجرد وصول إفادة من الجهات المختصة بأن الموظف محبوس على ذمة إحدى القضايا المحددة في المادة، أو يكون كف اليد «جوازيًا»، وهذا يرجع تقديره للوزير المختص أو هيئة الرقابة ومكافحة الفساد إذا رأت أن مصلحة العمل تقتضي كف يد الموظف عن العمل.

ونوّه «القريشي» إلى أن كف يد الموظف يكون نتيجة وجود شبهات أو اتهامات وملاحظات عليه، ولكن لم يصدر بشأنه قرار إدانة قضائي بعد، أو له صلة بالإخلال بمهام عمله، فيكون كف اليد حماية للوظيفة من أن يستغلها الموظف لمصالح شخصية، ويدخل في نطاقها الرشوة والاختلاس وإساءة استعمال السلطة، وكلها تندرج ضمن الفساد الإداري الذي دأبت الجهات المختصة على محاربته ومكافحته بالطرق النظامية.

وأشار إلى أنه يمنع الموظف في هذه الحالة من الحضور إلى مقر العمل أو مباشرة أي من مهام عمله بأي طريقة، ويبقى محتفظًا بمسماه الوظيفي وراتبه لحين صدور قرار نهائي بشأن قضيته، سواء بالإدانة أو البراءة.
المزيد من المقالات