«أعراس الباحة».. بين عادات الماضي وتقاليد الحاضر

الأهالي يغيرون مراسم الزفة ويتمسكون بوقت الفرح

«أعراس الباحة».. بين عادات الماضي وتقاليد الحاضر

السبت ٢٨ / ١١ / ٢٠٢٠
اشتهرت حفلات الزواج في الباحة منذ القِدم بالعديد من العادات والتقاليد التي ما زال الكثير منها قائمًا حتى يومنا هذا، ومع ذلك فهناك فارق كبير بين ما كانت عليه تلك الحفلات قديمًا وحديثًا، ففي الوقت الحاضر لا تكاد تخلو قصور الأفراح والقاعات والاستراحات من حفلات الزواج الفردية والجماعية، بينما كانت الحفلات قديمًا تقام في المنازل وفي الأراضي الفضاء في كل قرية، وكانت أعدادها محدودة جدًا.

الصيوان والمخيم


وكان حفل الزواج في الماضي يبدأ بإقامة الصيوان والمخيم ومد الزل، وينتهي بتقديم العشاء الذي يتم إعداده عادة في مكان الحفل، أما الآن فقصور الأفراح والقاعات أصبحت مهيأة لإقامة الزواج وأعطت الكثير من الراحة لأهل العروسين.

وقت الفرح

ومن العادات التي لا يزال أهالي المنطقة متمسكين بها ويتناقلونها من جيل إلى آخر «وقت الفرح» الذي يبدأ من صلاة العصر إلى صلاة العشاء في العديد من قرى المنطقة، ويزيد وقته في قرى أخرى حتى الساعة الحادية عشرة ليلًا كحد أقصى، حيث يتجهز أهل العريس وأقاربه وجماعته لاستقبال الضيوف وأهل العروس من بعد العصر مباشرة بالعرضة ورفع القصائد بالترحيب للضيوف، ثم يتوجهون بهم إلى مجلس الضيافة.

عادات النساء

وتبدأ عادات الزواج عند النساء بمنطقة الباحة باستقبال أهل العريس لأهل العروس من بعد صلاة العصر، حيث يتقدم كبار السن من النساء لاستقبال العروس بإطلاق الزغاريد وضرب الدفوف إعلانًا بقدومها، ثم يصطف الجميع لأداء «اللعب» باستخدام الدف، وإلقاء بعض القصائد الترحيبية من الطرفين.

سفرة الضيافة

أما عن الوجبات التي تقدم للنساء، ففي الماضي كان يتم دعوة الجميع إلى سفرة الضيافة «اللطف» التي يقدم فيها الخبز والعسل والسمن، فيما يتم في الوقت الحاضر تقديم الحلوى مع الأكلات الشعبية والقهوة والرطب والمعجنات والعصائر، ورغم تغيّر مراسم الفرح في الوقت الحالي فإن كبيرات السن في العديد من قرى المنطقة لا يزلن يتمسكن بالزي والملابس القديمة مثل الثوب المكلف والتحلي بالفضة.

مراحل الزفاف

وتبدأ مراحل زفاف العروس في الوقت الحاضر عندما يحل المساء، فتزف العروس في أبهى حلة أمام الحاضرات، ويصاحب ذلك بعض مراسم الزفة من الموضات الحديثة التي انتشرت بين النساء من باب التنافس في زفة العروس، إلى جانب قيام العروس في ليلة زفافها بتقديم الهدايا لأقاربها وأقارب العريس، تعبيرًا عن فرحتها بالزواج، وكثير من زيجات الوقت الحاضر أصبحت تعتمد على الطقاقات في أحياء الحفل عند النساء، بعد أن كان مقصورًا على الدفوف والزغاريد واللعب، فضلًا عن تعدد الموديلات وتنوعها في الملابس التي تعتمد على الفساتين والذهب والإكسسوارات.

مهر العروس

ومن الفروقات بين الزواج في الماضي والحاضر نجد أن مهر العروس في الماضي كان يتراوح ما بين خمسة آلاف ريال إلى عشرة آلاف ريال، أما في الوقت الحاضر فإنه يقارب مائة ألف ريال، فيما كانت تقتصر وجبة العشاء في الماضي على ذبح عدد قليل من الأغنام أو البقر، بينما في الوقت الحالي يتم ذبح العشرات من الأغنام إلى جانب الجمال، علاوة على تقديم الفواكه وأنواع الحلوى والإيدامات والسنبوسة وغيرها.
المزيد من المقالات
x