مركب النواخذة يشتعل.. والخلافات تزداد حول ربانه

مركب النواخذة يشتعل.. والخلافات تزداد حول ربانه

الأربعاء ٢٥ / ١١ / ٢٠٢٠
خسارة جديدة أشعلت النيران وسط مركب «النواخذة»، حتى بات مهدداً بالغرق وسط اختلافات كبيرة حول هوية من يقوده خلال المرحلة المقبلة، في ظل الأصوات الكبيرة التي تطالب بضرورة تغيير ربانه.

مدافع الانتقادات باتت تحاصر الوطني خالد العطوي عقب خسارة الاتفاق برباعية نظيفة أمام الفتح في الجولة السادسة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، فقد أكد عشاق «فارس الدهناء» أنه لا أعذار يمكن تقديمها بعد الهزيمة التي وصفوها بـ«الكارثة»، مطالبين إدارة خالد الدبل بإيجاد الحلول الجذرية قبل أن يتأزم موقف الفريق ويدخل في معاناة كبيرة كما حدث خلال منافسات الموسم الماضي.


وطالبت الجماهير الاتفاقية عبر وسائل التواصل الاجتماعية بإقالة العطوي، وإحضار مدرب على مستوى فني عالٍ، يتميز في قراءة الملعب وهو ما يفتقده العطوي على حد تعبيرهم، في الوقت الذي طرح البعض الآخر تساؤلاً حول حال الفريق قبل قدوم الوطني خالد العطوي وبعد حضوره، مؤكدين أن العديد من المدربين سبق لهم وأن أشرفوا على تدريب النواخذة منذ عودتهم لدوري الأضواء، دون أن ينجحوا في وضع بصمتهم الواضحة، فيما عدا المدرب الوطني سعد الشهري الذي غير جلد الفريق، وقاده للتواجد في مراكز المقدمة رغم حضوره في وقت متأخر من الموسم.

مصادر «الميدان الرياضي» تؤكد أن هنالك انقساماً كبيراً بين بعض أعضاء الشرف البارزين وبين الإدارة الاتفاقية، حيث يطالب أعضاء الشرف بإقالة العطوي، في الوقت الذي تصر فيه إدارة الدبل، على الإبقاء على المدرب الوطني بعد أن أثبت جدارته في العديد من المواقف السابقة، وخاصة في الفترة التي أعقبت التوقف بسبب جائحة كورونا، وفي بداية الموسم الحالي، حينما نجح في تسجيل انتصارين متتاليين قبل بدء مرحلة التراجع.
المزيد من المقالات
x