في زمن كورونا.. نساء العالم ينتفضن ضد «جائحة العنف»

في زمن كورونا.. نساء العالم ينتفضن ضد «جائحة العنف»

الأربعاء ٢٥ / ١١ / ٢٠٢٠
أحيت نساء حول العالم اليوم الأربعاء، اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وسلطن الضوء على مدى مساهمة إجراءات العزل العام التي فرضت لاحتواء جائحة كورونا في تفاقم هذه الظاهرة، إذ وجدت الكثيرات أنفسهن محاصرات مع من يسيئون معاملتهن مما زاد من تعرضهن لمخاطر أكبر.

وقالت الأمم المتحدة إن كل أنواع العنف الذي تتعرض له النساء والفتيات، خاصة العنف المنزلي، تزايد منذ بدء جائحة كوفيد-19 إذ امتلأت أماكن الإيواء لأقصى طاقتها وشهدت خطوط المساعدة الهاتفية في بعض المناطق زيادة في الاتصالات وصلت لخمسة أمثال.


وأضافت فومزيلي ملامبو-نكوكا وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في بيان: "عنف الرجال ضد النساء جائحة أيضا، موجودة من قبل الفيروس وسوف تستمر بعده. هي أيضا تحتاج لجهودنا العالمية المنسقة والقواعد القابلة للتطبيق. وتؤثر أيضا على أعداد هائلة من السكان ومن كل الأعمار".

وأضافت أن العام الماضي شهد تعرض 243 مليون امرأة وفتاة لعنف جنسي أو جسدي على يد الشريك بينما هذا العام تزايد تدفق التقارير التي تتحدث عن العنف المنزلي والتنمر عبر الإنترنت وزواج الأطفال والتحرش والعنف الجنسي.

وتجمع مئات خارج مقر البرلمان في إيطاليا للتعبير عن المطالبة بوضع حد للعنف ضد المرأة. وخصصت إسبانيا اليوم الأربعاء دقيقة صمت حدادا على نساء سقطن ضحايا للعنف.

وفي ألمانيا، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في خطابها الأسبوعي: "إحصائيا، تتعرض امرأة كل 45 دقيقة لاعتداء في بلادنا علي يد شريكها الحالي أو السابق. تلك حقائق مريرة. كل قضية تخفي وراءها قصة مروعة... لا يجب علينا أبدا أن نغض الطرف عندما تتعرض فتيات أو نساء للتهديد بالعنف أو للهجمات".
المزيد من المقالات