«الصحة»: التطعيمات الأساسية والرضاعة الطبيعية تقي الأطفال من الأمراض

«الصحة»: التطعيمات الأساسية والرضاعة الطبيعية تقي الأطفال من الأمراض

الثلاثاء ٢٤ / ١١ / ٢٠٢٠
احتفت «صحة الشرقية» باليوم العالمي للطفل، بمحاضرة عبر البث المباشر على منصة «تويتر»، تحت عنوان «عش بصحة»، استهدفت توفير بيئة يكون فيها جميع الأطفال ملتحقين بالمدارس، وآمنين من الأذى، وقادرين على تحقيق إمكاناتهم وأحلامهم، وتعزيز الترابط الدولي والتوعية بين الأطفال في جميع أنحاء العالم، إضافةً إلى زيادة الوعي بحقوق الطفل، وتحسين رفاهية الأطفال. وأبدت صحة الشرقية، اهتمامها بمتابعة النمو العقلي والجسماني والنفسي للأطفال تحت الخامسة، وذلك من خلال عيادات الطفل السليم، نظرًا للمخاطر الصحية الجمة التي تتعرض لها هذه الفئة، كالأمراض المعدية، وأمراض سوء التغذية، والتهابات الجهاز التنفسي الحادة، وأمراض الإسهال، وما تسببه من وفيات وإعاقات والتي بدورها تنعكس على الأسرة والمجتمع على حد سواء. واعتمدت وزارة الصحة عدة خدمات، ومنها الجواز الصحي للطفل، والذي تم تدشينه منذ عام 1431هـ، ويتم تطويره باستمرار، والجواز الصحي للطفل، وهو وثيقة تخص كل طفل منذ ولادته وحتى بلوغه سن خمس سنوات، ويُستخدم كـ«سجل متنقل بين المستفيد ومقدم الخدمة الصحية»، وهو وسيلة للتثقيف الصحي، وأداة لنظام الإحالة بين مستويات الخدمة الصحية المختلفة، ويتم من خلال ذلك اكتشاف الأطفال المعرضين للخطر بالإضافة لإعطائه التطعيمات الأساسية.

وأوضحت أن تطعيم الطفل بالتطعيمات الأساسية حسب جدول التطعيم الوطني، يُعتبر من أهم التداخلات التي تحميه من الإصابة بأمراض الطفولة المعدية، محذرةً من تأخر الطفل عن التطعيم، وأن ذلك يعرضه لخطر الإصابة بالأمراض المستهدفة. وأشارت الصحة إلى تقديم البرامج المعززة للرضاعة الطبيعية، والمراكز صديقة الطفل، والتي تعطي الطفل الحماية من الكثير من الأمراض، فالرضاعة الطبيعية أفضل غذاء متكامل للمولود خلال الستة أشهر الأولى من عمره، موضحةً أن حليب الأم يحتوي على كل ما يحتاج إليه الطفل من المغذيات، ويلبي جميع احتياجاته المتغيرة.
المزيد من المقالات
x