البكتيريا المعوية ترتبط بتطور الزهايمر

البكتيريا المعوية ترتبط بتطور الزهايمر

الثلاثاء ٢٤ / ١١ / ٢٠٢٠
أكدت دراسة بحثية أجراها علماء بجامعة جنيف وجود ارتباط بين عدم التوازن فى بكتيريا الأمعاء وتطور الإصابة بمرض الزهايمر، نتيجة لزيادة البروتينات المسببة للمرض بالدماغ.

ذكر تقرير لـ «neuroscience» إن مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف، ولا يزال المرض غير قابل للشفاء وقد اشتبه المجتمع العلمي في أن ميكروبات الأمعاء تلعب دورًا في تطور المرض.


أكد فريق من جامعة جنيف ومستشفيات جامعة جنيف في سويسرا، جنبًا إلى جنب مع زملاء إيطاليين من المركز الوطني للبحث والرعاية لأمراض الزهايمر والأمراض النفسية، وجود ارتباط عند البشر بين خلل في ميكروبات الأمعاء وتطور لويحات الأميلويد في الدماغ، والتي هي أصل الاضطرابات التنكسية العصبية المميزة لمرض الزهايمر.

ويمكن للبروتينات التي تنتجها بكتيريا معوية معينة، والتي تم تحديدها في دم المرضى، بالفعل تعديل التفاعل بين الجهاز المناعي والجهاز العصبي وتسبب المرض، ووفقا للتقرير فإن النتائج التي سيتم اكتشافها في مجلة مرض الزهايمر، تجعل من الممكن تصور إستراتيجيات وقائية جديدة تعتمد على تعديل الكائنات الحية الدقيقة للأشخاص المعرضين للخطر.

ويمكن أن تؤثر البكتيريا المعوية على عمل الدماغ وتعزز التنكس العصبي من خلال عدة مسارات، يمكنها بالفعل التأثير على تنظيم الجهاز المناعي، وبالتالي يمكنها تعديل التفاعل بين الجهاز المناعي والعصبي.
المزيد من المقالات
x