اللواء ريفي لـ «اليوم»: «حزب الله» أكبر مجرم بحق اللبنانيين

نستعد لإطلاق تيار سياسي لنبني بلدا ديموقراطيا حرا

اللواء ريفي لـ «اليوم»: «حزب الله» أكبر مجرم بحق اللبنانيين

الأربعاء ٢٥ / ١١ / ٢٠٢٠
سقوط الغطاء

ويوضح ريفي في تصريح لـ «اليوم»، أن «العقوبات الأمريكية أثرت على رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وأربكت حزب الله الذي يسعى إلى تصحيح مساره»، مشددا على أن «باسيل لم يعد باستطاعته تأمين الغطاء المسيحي لحزب الله الذي بات أيضا مكشوفا من قبل كل اللبنانيين، فالسني ليس معه، كذلك أمر الدروز، أما المسيحيون فهنالك أقلية كانت معه إلا أنه اليوم قد انهار الغطاء الوطني بالكامل».


انهيار إيراني

ويعتبر اللواء ريفي أن «التطورات تتسارع داخل إيران أيضا، فوزير الخارجية الإيراني السابق منوشهر متكي يقول إن إيران باتت في أزمة كبرى قد تستدعي كل ميليشياتها وإرهابييها في محيط إيران لحماية نظامها في الداخل وأنا أرى أنها تتجه نحو الانهيار الكامل».

ولا يرى الوزير السابق أن «هنالك إمكانية لتأليف حكومة في المدى المنظور، لأن العقلية السائدة حاليا ليست عقلية إنتاج أو إنقاذ للوطن، بل هي عقلية محاصصة وعقلية تقرأ بالكتاب القديم وليس بكتاب التحولات الكبرى، فالمنطقة والعالم في تحول كبير جدا». ويضيف: «هنالك من لا يزال يعيش في كوكب آخر ولا يواكب التطورات، فاللبنانيون لا يبنون على هذا العقل أي رهان، فهو الذي أخذ البلد نحو الخراب، لهذا فإنقاذ البلد لا يكون إلا على أيدٍ مقاربة مختلفة وأشخاص مختلفين وعقل آخر».



تيار سياسي

وحول التيار السياسي الذي سيطلقه قريبا، يشرح ريفي أنه «اتخذ القرار بإطلاقه منذ سنتين تقريبا، منذ أن كان نهاد المشنوق وزير الداخلية تقدمت بعلم وخبر للاستحصال على التصريح، إلا أن عقلية المخابرات لم تسمح بإعطاء هذا التصريح، والأمر ذاته في عهد ريا الحسن، وفي حكومة حسان دياب، لهذا اتجهت إلى تحضير هيئة تأسيسية ينبثق عنها قوى سيادية»، موضحا أن هذا البلد الذي انتهكت سيادته من قبل حزب الله، أصبح ينقصه النزاهة لأن من يحكمون هذا البلد أشبه بمافيا، سرقوا أموال الناس والدولة اللبنانية، ونريد الديموقراطية لكي نبني بلدا حرا وليبراليا، لهذا هذا البلد يحتاج إلى «سند» من أولاده ونحن سنكون هذا «السند»، وفي التوقيت المناسب سيتم الإعلان عن هذا المشروع.

ولفت ريفي إلى أن تياره السياسي «سند» سيكون على مستوى لبنان كله كما أنه سيكون تيارا سياسيا وطنيا ـ لا مذهبيا ولا مناطقيا.

أكد وزير العدل اللبناني السابق اللواء أشرف ريفي، أن هنالك إرباكا لدى حزب الله ما بين التطورات الإقليمية أو الداخلية وحال من الاستنفار العالي يسود التنظيم، قائلا: «لقد سقطت أوراق التوت خصوصا بعد انفجار المرفأ، فحزب الله الذي كان يدعي حماية المسيحيين كشف وجهه الحقيقي، ألا وإنه أكبر مجرم بحق كل اللبنانيين».
المزيد من المقالات
x