أمير الشرقية: ضرورة تطوير القدرات التقنية لمؤسسة التدريب

أمير الشرقية: ضرورة تطوير القدرات التقنية لمؤسسة التدريب

الثلاثاء ٢٤ / ١١ / ٢٠٢٠


- أهمية ربط خريجي الكليات بالكلية وإيجاد قاعدة بيانات للخريجين المتميزين


- العمل على البرامج التي تخدم الرؤية بقطاعات الضيافة والسياحة وتقنية المعلومات

- تشجيع الطلبة على المبادرة وإنشاء المشروعات الريادية لاسيما في التخصصات الفنية

- تطوير المخرجات لتواكب تطلعات سوق العمل وتصنع التحول المنشود

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ، على أهمية العمل على البرامج التي تخدم توجهات رؤية المملكة ومن ذلك قطاعات الضيافة والسياحة، وتقنية المعلومات، وغيرها من التخصصات التي تواكب التطلعات المستقبلية، مبيناً أهمية ربط خريجي الكليات بالكلية، وإيجاد قاعدة بيانات للخريجين المتميزين، والتعريف بما وصلوا إليه، وضرورة العمل على تطوير القدرات التقنية للخدمات التدريبية التي تقدمها المؤسسة أو منشآت القطاع الخاص، وتعزيز شراكة المؤسسة مع مختلف القطاعات، والتركيز على النوعية في المخرجات، وتشجيع الطلبة على المبادرة وإنشاء المشروعات الريادية لاسيما في التخصصات الفنية، وتقديم الدعم اللازم لهم بالتنسيق مع الجهات المعنية، متمنياً سموه للمؤسسة ومنسوبيها التوفيق.

جاء ذلك خلال لقاء سموه ،بمكتبه في الإمارة اليوم، محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد.

واطلع سموه في اللقاء على عدد من مبادرات وبرامج المؤسسة في المنطقة، مؤكداً أهمية العمل على تطوير المخرجات، لتواكب تطلعات سوق العمل، وأن تكون هذه المخرجات قادرة على صناعة التحول المنشود، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لوضع التصور المستقبلي والتوجه الاستراتيجي لمخرجات المؤسسات، مع ضرورة مواءمة المخرجات مع احتياج كل منطقة.
المزيد من المقالات
x