مبيعات قطاع التجزئة الأمريكي ترتفع بوتيرة أبطأ في أكتوبر

المستهلكون زادوا من مشترياتهم بشكل متواضع في الأسابيع الأولى من موسم العطلات

مبيعات قطاع التجزئة الأمريكي ترتفع بوتيرة أبطأ في أكتوبر

0.3 ٪: نسبة ارتفاع مبيعات قطاع التجزئة الأمريكي في أكتوبر مقارنة بالشهر السابق. وهي أقل بكثير من زيادة 1.6 ٪ في سبتمبر

ارتفعت مبيعات قطاع التجزئة الأمريكي في شهر أكتوبر الماضي بأبطأ وتيرة لها منذ الربيع الماضي، وهي علامة أخرى على أن التعافي الاقتصادي في البلاد يفقد قوته، مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد.

وتشير بيانات إنفاق المستهلكين من الشركات الخاصة إلى أن المتسوقين أصبحوا أكثر حذراً هذا الشهر أيضًا، حيث زادت حالات الإصابة بالوباء بشكل متسارع في نوفمبر، مما دفع بعض المسؤولين إلى فرض قيود جديدة، وإقرار مجموعة من الإستراتيجيات لإبطاء انتشار الفيروس.

وقال جيمس سويني، كبير الاقتصاديين في مؤسسة كريديت سويس: «نحن نمر بشتاء صعب»، مشيرًا إلى ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد- 19، والقيود التجارية المحلية الجديدة، وتضاؤل احتمالات صرف حزمة الإغاثة الحكومية الجديدة هذا العام.

وأضاف سويني إن تباطؤ إعانات الرواتب، وتضاؤل المساعدة الحكومية يعني أنه سيكون هناك إنفاق استهلاكي أضعف، خلال الربع أو الربعين التاليين، مما كان عليه هذا الصيف.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية، يوم الثلاثاء الماضي، إن مقياس مبيعات قطاع التجزئة، الذي يقيس حجم المشتريات في المتاجر والمطاعم وعلى الإنترنت، ارتفع بنسبة معدلة موسميًا تبلغ 0.3 ٪ فقط في أكتوبر مقارنة بالشهر السابق. وكان هذا أقل بكثير من زيادة 1.6 ٪ في سبتمبر، كما أنه أقل ارتفاع شهري في مبيعات التجزئة منذ شهر مايو الماضي، عندما انتعش الإنفاق بعد الانخفاضات الحادة التي شهدتها الأسواق الأمريكية في المرحلة الأولى من الوباء.

وزاد الإنفاق على السيارات والإلكترونيات ومتاجر أدوات ومفروشات المنزل الشهر الماضي، بينما تراجعت المبيعات في الفئات الرئيسية الأخرى، مثل: محلات البقالة، والملابس، والإنفاق على المطاعم.

وسجل تعقب جيه بي مورجان تشيس وشركاه لـ 30 مليون حامل بطاقات ائتمان وبطاقات خصم انخفاضًا بنسبة 4 ٪ في الإنفاق، مقارنة بالعام السابق، وذلك في الأسبوع الممتد حتى 13 نوفمبر الجاري.

وخلال معظم شهر أكتوبر الماضي، ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، التي تم الإبلاغ عنها يوميًا بمعدل أسرع من الأسبوع السابق، وفقًا لتحليل وول ستريت جورنال لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

وبحلول منتصف الشهر، ارتفع متوسط عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها كل يوم إلى أكثر من 50000. وتضاعف هذا الرقم أكثر من ثلاثة أضعاف في الأسابيع التالية إلى أكثر من 166000 حالة جديدة تم الإبلاغ عنها يوم الإثنين المماضي. وأظهرت بيانات جامعة جونز هوبكنز أن الولايات المتحدة أبلغت عن أكثر من 11.2 مليون إصابة مؤكدة حتى الآن.

وقالت ميشيل إل بوش، مالكة شركة إيفينت سوليوشنز دي سي ومقرها واشنطن: «إذا كنت تريد أن تحافظ على صحتك، يجب أن ننفق بحكمة لأننا نعيش في خضم جائحة».

وركز إنفاق ميشيل في الغالب على احتياجات عملها، مع شراء بعض الكماليات التي تشمل التدريب مع مدرب شخصي، والاشتراك في تطبيقات اللياقة البدنية، وشراء الفاكهة والخضراوات الطازجة فقط.

وتخطط السيدة البالغة من العمر 42 عامًا للبقاء في المنزل لقضاء العطلات هذا العام حيث تم إلغاء التجمعات الكبيرة التي تحضرها عادةً. وأضافت ميشيل: «هذا يجعلني حزينة، فالعطلات ستكون مختلفة حقًا هذا العام».

على الجانب الآخر، يستمر التسوق عبر الإنترنت في الازدهار. وزادت المبيعات بنسبة 3.1 ٪ في أكتوبر، مقارنة بالشهر السابق لدى بائعي التجزئة الإلكترونيين، وهي فئة تشمل كل التجار عبر الإنترنت، وفقًا لتقرير التجارة الصادر يوم الثلاثاء.

وذكرت شركة وول مارت يوم الثلاثاء أن مبيعات التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة قفزت بنسبة 79 ٪ في الربع المنتهي في أواخر أكتوبر. وقالت الشركة إن الناس باتوا يقومون برحلات أقل إلى متاجر وول مارت، وحولوا المزيد من تركيزهم نحو الإنفاق عبر الإنترنت والتخزين، بدلًا من الذهاب إلى المتاجر.

وارتفعت مبيعات متاجر التجزئة الأمريكية العملاقة، بنسبة 6.4 ٪ - وهي وتيرة أبطأ مما كانت عليه في وقت سابق في جائحة فيروس كورونا، حتى مع استمرار المتسوقين في شراء المواد الغذائية ومواد التنظيف. ويمكن أن تكون مبيعات التجزئة متقلبة من شهر لآخر وتخضع لمراجعات كبيرة.

ختامًا، قال مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الثلاثاء الماضي إن مؤشره للإنتاج الصناعي - وهو مقياس للإنتاج في المصانع والمناجم والمرافق - ارتفع بنسبة 1.1 ٪ معدلة موسمياً في أكتوبر. وقال مجلس الاحتياطي الفيدرالي إن الإنتاج لا يزال أقل بنسبة 5.6 ٪ مما كان عليه في فبراير، قبل انتشار جائحة فيروس كورونا.
المزيد من المقالات