أزارو يربك حسابات العطوي

أزارو يربك حسابات العطوي

الاثنين ٢٣ / ١١ / ٢٠٢٠
تسبب غياب المهاجمين المغربي وليد أزارو وعبدالله السالم في الكثير من الحيرة للوطني خالد العطوي مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق، حيث لم تكشف التدريبات الأخيرة الاسم الذي سيعتمد عليه من أجل قيادة هجوم «فارس الدهناء» خلال مواجهة الفتح مساء اليوم الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الخامسة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

عشاق الاتفاق أبدوا تخوفهم من تأثر الفريق بغياب أزارو لمدة تقارب الثلاثة أسابيع، خاصة وأنه كان صاحب بصمة واضحة خلال مباريات الفريق في الجولات الماضية، في الوقت الذي استذكروا فيه تألق الفريق دون المهاجم المغربي، وقدرته على تجاوز هذه الأزمة في مركز الهجوم.


ورأى البعض الآخر أن ما حدث قد يكون الفرصة الحقيقية في الطريق لاستعادة مهاجم الفريق هزاع الهزاع لمستوياته الكبيرة وقدرته على الحسم، وهو ما يعطي مدرب الفريق خالد العطوي الفرصة لتطبيق رسوم تكتيكية هجومية مختلفة مع شفاء وليد أزارو من الإصابة.

ويبدو السنغالي سليمان دوكارا أقرب الأسماء للتواجد في خط المقدمة الاتفاقي، خاصة مع عودة التونسي نعيم السليتي من المشاركة الدولية مع منتخب بلاده، ووصول نجم الفريق محمد الكويكبي للجاهزية الفنية المطلوبة، في الوقت الذي سيكون فيه هزاع الهزاع هو الخيار الثاني لمدرب «النواخذة».

من جهته، أكد دوكارا، لاعب وسط الاتفاق، رغبة فريقه في اقتناص الفوز، في مباراة الليلة، كما أبدى استعداده لتعويض غياب المهاجين في صفوف فريقه.

وقال اللاعب السنغالي: «لا شك أن الفتح فريق قوي، ونحن استعددنا جيدا خلال أيام الفيفا، وسنقوم بكل ما بوسعنا لتقديم مباراة كبيرة».

وعن المركز الذي يفضل اللعب به، أوضح أنه مستعد للعب بأي مركز يحدده الجهاز الفني.

في السياق ذاته شدد أحمد المالكي، مدرب الاتفاق المساعد، على جاهزية فريقه لمواجهة الفتح، موضحا: «ندرك قوة المواجهة، وسندخل بكامل جاهزيتنا الفنية والذهنية، للظفر بالنقاط الثلاث».

وأضاف: «استغل الفريق التوقف الدولي، لتعزيز الإيجابيات الفنية وإصلاح الأخطاء، وقد تخلل ذلك مواجهة القادسية الودية (3-1)».

يذكر أن النواخذة يحتلون المركز الثامن برصيد 6 نقاط، حققوها من الانتصار في مواجهتين والخسارة في مثلهما، في الوقت الذي يتطلعون فيه للعودة من جديد لسكة الانتصار والاقتراب من مراكز المنافسة بشكل مبكر.
المزيد من المقالات
x