دعم الدول الفقيرة والنامية بتعليق مدفوعات خدمة الدين

دعم الدول الفقيرة والنامية بتعليق مدفوعات خدمة الدين

السبت ٢١ / ١١ / ٢٠٢٠
قال الكاتب عبدالرحمن المرشد: حملت كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في قمة مجموعة العشرين الكثير من المضامين المهمة، التي تعود بالنفع على شعوب الأرض بشكل عام، ويحق لنا الفخر بما تم إنجازه في هذه القمة التي تترأسها المملكة، حيث تم عقد قمتين خلال سنة للمرة الأولى في تاريخ المجموعة، وأوضح أن كلمة خادم الحرمين أكدت على موضوع جائحة كورونا.. وهو الموضوع الأبرز الذي تسبب في الكثير من العقبات والمشاكل الاقتصادية لكافة دول العالم، حيث أكد - حفظه الله - على أن هذه الجائحة سببت للعالم خسائر اقتصادية واجتماعية، وما زالت شعوبنا واقتصاداتنا تعاني من هذه الصدمة، مؤكدا أننا سنبذل قصارى جهدنا لنتجاوزها من خلال التعاون الدولي مشيرا - رعاه الله - إلى التعهد الذي أطلقته القمة غير العادية في مارس الماضي، بحشد الموارد العاجلة، حيث ساهمت دول المجموعة بما يزيد على واحد وعشرين مليار دولار لدعم الجهود العالمية للتصدي لهذه الجائحة، كما أشار خادم الحرمين الشريفين إلى اتخاذ دول المجموعة تدابير استثنائية لدعم اقتصاداتنا، من خلال ضخ ما يزيد على أحد عشر تريليون دولار لدعم الأفراد والشركات.

وأشار إلى أن كلمة الملك سلمان أكدت على دعم الدول الفقيرة والنامية من خلال تعليق مدفوعات خدمة الدين للدول المنخفضة الدخل، وهو ما يؤكد أن السعودية تسعى لحماية وسلامة الجميع ودعم تلك الدول حتى لا تتضرر بسبب هذه الجائحة وما يتبعها من صعوبة في تدفق الأغذية والمواد الطبية.


وقال: استبشر خادم الحرمين في كلمته بالتقدم المهم في إيجاد لقاحات وعلاجات وأدوات التشخيص لفيروس كورونا، مع تأكيده - حفظه الله - على العمل على تهيئة الظروف التي تتيح الوصول إليها بشكل عادل وبتكلفة ميسورة لكافة الشعوب، مما يشير إلى أن السعودية طبقت مبدأ مملكة الإنسانية بشكل عملي، من خلال هذه الجائحة وحرصها على كافة الشعوب وتمكين الإنسان والحفاظ على كوكب الأرض.

تضمنت كلمة الملك سلمان الحرص على المرأة والشباب، وضرورة تعزيز دورهم في المجتمع وفي سوق العمل، وذلك من خلال التعليم والتدريب وإيجاد الوظائف ودعم رواد الأعمال، بالإضافة إلى تعزيز الشمول المالي وسد الفجوات الرقمية بين الأفراد، كما دعا خادم الحرمين الشريفين في كلمته إلى مكافحة تدهور الأراضي، والحفاظ على الشعب المرجانية والتنوع الحيوي، مما يؤكد على الالتزام بالحفاظ على كوكب الأرض، كما أشار - رعاه الله - إلى إقرار مبادرة الرياض بشأن مستقبل منظمة التجارة العالمية، مما يؤكد على سعي المملكة إلى دعم كافة المنظمات الدولية لتؤدي دورها المناط بها على أكمل وجه في خدمة البشرية جمعاء.
المزيد من المقالات
x