الأحساء.. 4 مشروعات تدخل الخدمة وتسليم الشاطئ المعياري 2021

الأحساء.. 4 مشروعات تدخل الخدمة وتسليم الشاطئ المعياري 2021

ثمن وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد الحقيل، جهود أمانة محافظة الأحساء، في تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية، عبر رؤية تكاملية وتخطيط مستقبلي واضح المعالم والأهداف، منوها بالخطط والمبادرات الإستراتيجية والمشاريع التطويرية والخدمية التي تنفذها الأمانة، مما يعزز من دورها في الإسهام في تحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030.

وشهد الوزير خلال زيارته، أمس الأول، أمانة الأحساء واجتماعه بأمينها ورئيس وأعضاء المجلس البلدي، مراسم توقيع الأمانة لاتفاقيات الشراكة والتعاون مع عدد من القطاعات التنفيذية، بما يدعم مستهدفات برنامج التحول الوطني عبر المجالات المتعددة.



وتضمنت الاتفاقيات، مبادرة «تراثنا» لشركة أرامكو السعودية، ومبادرة «أكاديمية الحرفيين»، وتوقيع شراكة مع أحد رجال الأعمال، لإنشاء ميدانين في الأحساء، إضافة إلى اتفاقية تفاهم مع جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء، لتفعيل مبادرة «مدينة بلا عوائق».

مشاريع تنموية

كما اطلع «الحقيل»، خلال الزيارة على عرض تقديمي لـ «مشاريع وخطط الأمانة» القائمة والمستقبلية قدمها وكيل أمانة الأحساء للمشاريع م. هشام العوفي، والذي أوضح أن الأمانة حرصت على تعزيز أولوياتها وخططها الإستراتيجية لتنفيذ وإنجاز مشاريعها التطويرية والخدمية، وفق آليات من شأنها تدعيم الجوانب التنموية للقطاع البلدي في الحاضرة، انطلاقا من التوجيهات الحكيمة من لدن قيادتنا الرشيدة - حفظها الله - وحرصها على الارتقاء بالخدمات التنموية خدمة للمواطن وتلبية لاحتياجاته في كافة المجالات، بمتابعة ودعم متواصل من الوزير، بما يتواكب مع رؤية بلادنا الطموحة 2030. كما قدم مدير عام الإدارة العامة للاستثمار في الأمانة، م. علي السليمان، عرضا عن محفظة الأمانة الاستثمارية، وأبرز المنجزات والفرص الاستثمارية الحالية، والخطط المستقبلية، والمبنية على أهداف وتوجيهات وزارة الشؤون البلدية والقروية، في حين قدم مدير التخطيط بالأمانة، عرضا عن المخطط الإستراتيجي العام للأحساء.

مبنى بلدية الهفوف

عقب ذلك، دشن وزير الشؤون البلدية مبنى بلدية الهفوف الجديد، ضمن حزمة المباني الجديدة التي تنفذها أمانة الأحساء للبلديات.

كما تفقد مشروع تطوير متنزه الملك عبدالله البيئي، الذي يقع على مساحة إجمالية تقدر بـ 500 ألف متر مربع، ويضم العديد من المرافق منها: نافورة تفاعلية تعد الأكبر على مستوى العالم، ووسائل ترفيه من ملاعب الأطفال، وجزيرة مائية وسط البحيرة بطول 700 متر، وكذلك قرية تراثية تضم مجموعة من المباني التراثية القديمة، تصور واقع الأحساء في العام 1350هـ مكانيا وزمانيا. كما تفقد حديقة «الكوت» أحد مشاريع مبادرة أنسنة المدن، والتي تأتي ضمن 14 حديقة وساحة بلدية على مستوى الحاضرة بإجمالي مساحة تبلغ 65 ألف متر مربع، والهادفة إلى تعزيز البعد الإنساني بالمدينة، وخلق بيئة ملائمة للسكان ومرتادي المواقع العامة وزيادة الغطاء النباتي، ورفع معدل نصيب الفرد من المسطحات الخضراء.

سوق الحرفيين

وافتتح الوزير سوق الحرفيين بوسط مدينة الهفوف التاريخي، واستمع إلى شرح من أمين الأحساء م. فؤاد الملحم حول مشروع سوق الحرفيين ومكوناته ودوره في استدامة الصناعات الحرفية ونقلها عبر الأجيال ودعمها اقتصاديا وسياحيا، إضافة إلى أنه يعزز انضمام الأحساء لشبكة المدن المبدعة بمنظمة اليونسكو العالمية في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية.

سوق القيصرية

وزار «الحقيل»، سوق القيصرية، أحد أهم العناصر التاريخية لمدينة الهفوف، فضلا عن ثقله التجاري.

وتفقد الوزير قلعة أمانة الأحساء التراثية، التي تجسد التراث العمراني القديم والطبيعة التاريخية للأحساء، ودشن موقع عربات الطعام «الفود ترك»، وشهد عرضا فلكلوريا شعبيا إضافة إلى العرضة السعودية وأوبريت «الفريج التراثي».

المشهد الحضري

وشهد الوزير، تفعيل أول اتفاقية شراكة بين القطاع البلدي «أمانة الأحساء» والمديرية العامة للسجون «إدارة سجن الأحساء»، والهادفة إلى تشغيل نزلاء السجون وإسهامهم في مبادرة تحسين المشهد الحضري، بمتنزه جبل الشعبة، انطلاقا من الدور الفاعل للقطاعات الحكومية في خدمة المجتمع وإرساء أوجه التعاون والشراكة بينها وتحسين فاعلية وكفاءة منظومة الخدمات الاجتماعية من خلال التكامل بين الجهات التنفيذية.

كما تفقد «الحقيل» في جولته مشروعات أمانة الأحساء ومن بينها إنشاء جسر بطول 1800 متر على امتداد تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله - الضلع الشرقي-، ويمثل التقاطع نقطة التقاء لعدة طرق رئيسية.

عقب ذلك دشن الحقيل حديقة الواحة، ومبادرة أمانة الأحساء للمحافظة على الأشجار المعمرة والعملاقة والتي تعترض تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية في الحاضرة وإعادة زراعتها في المتنزهات والحدائق والميادين بهدف زيادة الغطاء النباتي ورفع نصيب الفرد من المسطحات الخضراء وتحسين المشهد الحضري أحد أهداف وزارة الشؤون البلدية والقروية في تحقيق رؤية المملكة 2030.

واطلع الوزير على الخطط التطويرية والتشغيلية لمدينة الملك عبدالله للتمور ومنها المجمع الخاص بمحال مصانع التمور والواقع على مساحة 22 ألف متر مربع ويضم حوالي 166 محلا تجاريا.

كما وقف على سير الأعمال بمشروع مركز الملك عبدالله الحضاري الذي يقع على مساحة 215 ألف متر مربع، ويضم «مبنى قصر الضيافة، المتحف، المسرح، مبنى السوق التراثي، المسجد، المركز العلمي»، وتهدف فكرة المشروع إلى إيجاد بيئة طبيعية تحاكي طبيعة المنطقة الزراعية.

شاطئ العقير

وفي ختام زيارته لمحافظة الأحساء تفقد «الحقيل»، برفقة أمين الأحساء، المشاريع المنفذة والقائمة على شاطئ العقير والتي تشرف عليها وتنفذها الأمانة، ووقف في جولته على موقع مشروع إنشاء الشاطئ المعياري (Blue Flag Beach) الذي تنفذه الأمانة بالتنسيق مع هيئة تطوير المنطقة الشرقية ضمن مشاريع مبادرة أنسنة المدن والهادفة إلى تعزيز البعد الإنساني بالمدينة، وخلق بيئة ملائمة للسكان ومرتادي المواقع العامة، ويقع المشروع في الجزء الشرقي من شاطئ العقير على مساحة 80 ألف متر مربع بطاقة استيعابية تزيد على 3 آلاف زائر في اليوم الواحد. ويشتمل المشروع على أنشطة ترفيهية ورياضية تخدم كافة فئات المجتمع بعناصر مستدامة تنطبق عليها المعايير ومنها «مناطق تشميس وأخرى للسباحة، موقع لرياضة الكياك، موقع لرياضة كرة الطائرة الشاطئية، مناطق للتأمل والاسترخاء، منطقة فعاليات، مواقع للمقاهي ونقاط البيع والمطاعم العالمية»، ومن المتوقع أن يكون المشروع متاحا لمرتاديه خلال الربع الثاني من العام 2021 م.

كما اطلع «الحقيل» على سير الأعمال التنفيذية لمشروع المسرح الروماني الذي يقع على مساحة 50 ألف متر مربع، ويستوعب 9 آلاف مشاهد، ويضم إلى جواره 7 بحيرات.

من جانبه، بين «الملحم» أن الأمانة انتهت من المخطط الشامل لشاطئ العقير والذي يحتوي على فرص استثمارية واعدة منها السياحي والترفيهي والسكني على أن يتم طرح تلك الفرص بعد استكمال إجراءاتها النظامية بالشراكة مع هيئة تطوير المنطقة الشرقية، مؤكدا أن الأمانة وفي ظل الدعم والاهتمام اللامحدود من لدن قيادتنا الرشيدة - حفظها الله -، وتوجيهات وزارة الشؤون البلدية والقروية تعمل على التطوير المستمر لشاطئ العقير تعزيزا للجانب الترفيهي للمواطن والزائر وتدعيما للقطاع السياحي في المنطقة.
المزيد من المقالات