وزير الاستثمار: مجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار كورونا

وزير الاستثمار: مجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار كورونا

السبت ٢١ / ١١ / ٢٠٢٠
• المملكة تعمل على تسريع وصول اللقاحات

• اقتصاد المملكة أثبت أنه من الأكثر متانة حول العالم



• واجهنا أزمة كوفيد-19 وتحديات التراجع الكبير بأسعار النفط

• نصف تريليون دولار حجم الاحتياطي الأجنبي في المملكة هذا العام

أكد وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، إن مجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار جائحة كورونا، موضحاً أن عام 2020 استثنائي على المملكة بسبب الجائحة.

وأشار خلال جلسة إحاطة إعلامية عن لقمة العشرين أن المشاكل الدولية تحتاج إلى تضافر الجهود بتناغم وتعاون، وأن سلامة الشعوب أمر مهم ورئيس لمجموعة العشرين، مضيفاً :" نعيش أزمة إنسانية مع وجود تباطؤ اقتصادي غير معهود ، وقمة العشرين ستكشف للجميع القدرات الاقتصادية المبذولة، وأن مجموعة العشرين بادرت بتعليق 40% من ديون الدول التي تعاني من آثار كورونا.

وأوضح أن المملكة تعمل على تسريع وصول لقاحات كورونا ، مضيفاً :" تعاملنا مع كورونا بنجاح رغم التعثر الاقتصادي، وأزمة كورونا لم تنتهِ بعد ونعمل على حلها".

وأشار إلى أن مجموعة العشرين تعمل على تمويل ودعم المنشآت الصغيرة، ومساعدة الدول الأكثر فقرا كانت من أولويات رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، موضحا أنه تم تخصيص 21 مليار دولار لدعم جهود التوصل للقاح لكوفيد-19، و11 تريليون دولار رصدت لمساعدة الاقتصاد العالمي، كما أن مجموعة العشرين هذا العام قامت بما لم يتم سابقا لمواجهة الجائحة.

وأكد أن الاقتصاد العالمي سينكمش بأقل مما كان متوقعا سابقا، وأن الجائحة أثبتت تباين الدول في تعاطيها مع الأزمات والمملكة أثبتت نجاح تعاطيها مع جائحة كورونا بسبب قراراتها الرشيدة، واقتصاد المملكة أثبت أنه من الأكثر متانة حول العالم.

وأضاف :" واجهنا أزمة كوفيد-19 وتحديات التراجع الكبير بأسعار النفط، والأزمة الأخيرة بالنفط ليست الأولى التي تخطتها المملكة" ، مضيفاً :"نصف تريليون دولار حجم الاحتياطي الأجنبي في المملكة هذا العام".
المزيد من المقالات