بقيادة «سعودية».. خارطة طريق لتنفيذ التزامات قمة العشرين وتعزيز الأمن الصحي

استمرار إسهام قطاع الطاقة في تحقيق التعافي العالمي

بقيادة «سعودية».. خارطة طريق لتنفيذ التزامات قمة العشرين وتعزيز الأمن الصحي

الجمعة ٢٠ / ١١ / ٢٠٢٠
الجائحة تحدٍّ عالمي غير مسبوق ومكافحتها وتجاوزها أهم الأولويات أعلن وزراء الطاقة بدول مجموعة العشرين في ختام اجتماعهم الاستثنائي يوم 10 أبريل 2020 ضمن مجموعة من القرارات، الالتزام بضمان استمرار قطاع الطاقة في تقديم مساهمة كاملة وفعّالة للتغلب على فيروس كورونا المستجد، والعمل على تحقيق التعافي العالمي في الخطوة المقبلة. وعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يوم 31 مارس 2020 اجتماعًا افتراضيًا، بهدف تنسيق جهودهم في مواجهة جائحة فيروس كورونا «كوفيد- 19» بالإضافة إلى الاتفاق على خارطة طريق لتنفيذ التزامات قمة قادة دول مجموعة العشرين الافتراضية التي عُقدت بتاريخ 26 مارس 2020 تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، بما في ذلك تقديم خطة عمل مشتركة لدول مجموعة العشرين لمواجهة جائحة فيروس كورونا «كوفيد- 19». من جهة أخرى، شدد وزراء الصحة في مجموعة العشرين خلال اجتماعهم الافتراضي يوم 19 أبريل 2020 من أجل تعزيز تنسيق الجهود لمكافحة الجائحة، على أن هدفهم صحة الشعوب وسلامتهم، وأن جميع القرارات المتّخذة هي لحماية الأرواح ومعالجة المرض وتعزيز الأمن الصحي العالمي، وتخفيف الآثار الاجتماعية الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، فيما اعتبر وزراء العمل في دول مجموعة العشرين في ختام اجتماعهم الافتراضي يوم 23 أبريل 2020 تفشي جائحة كورونا تحديًّا عالميًا غير مسبوق يتطلب تنسيقًا للجهود الدولية، وتوافقًا مع التزام قادة دول مجموعة العشرين وعزمهم على تطوير وتنفيذ الإجراءات الشاملة والفعّالة في التخفيف من تداعيات الجائحة على أسواق العمل المحلية والعالمية والمجتمعات باعتبار مكافحة الجائحة وتجاوزها هي أهم الأولويات.
المزيد من المقالات
x