«الاستثمارات العامة» يرفع حصته في «أكواباور» لـ50 ٪

«الاستثمارات العامة» يرفع حصته في «أكواباور» لـ50 ٪

الجمعة ٢٠ / ١١ / ٢٠٢٠
رفع صندوق الاستثمارات العامة السعودي حصته في شركة أكواباور من 33.36 % إلى 50 %.

وقال الصندوق إن هذا الاستثمار يُعدّ جزءًا من إستراتيجية صندوق الاستثمارات العامة لدعم تطوير قطاع الطاقة المتجددة داخل المملكة، ودعم نمو الشركات الوطنية.


ومن المتوقع أن تساهم أكواباور في برنامج الصندوق للطاقة المتجددة.

وقال صندوق الاستثمارات العامة في بيان: «من المؤكد أن زيادة حصة الصندوق في أكواباور هي دلالة على طموح الشركة وتقدمها، فالصندوق مستثمرٌ على المدى الطويل، ولديه التزام بتمكين وتطوير القطاعات الاقتصادية الرئيسية في المملكة، ونعتقد أن أكواباور ستلعب دورًا في تحفيز وتنويع النمو الاقتصادي في المستقبل، كما ستسهم في توفير عوائد على المدى الطويل، ونحن فخورون بأن نكون جزءًا من نمو هذه الشركة وتطورها».

من جهته، قال محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة أكواباور: «إبرام هذه الصفقة مهم لتحقيق مصالح الشركة ومساهميها والمملكة ككل. وكواحد من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم، ومساهم رئيسي في تحقيق رؤية المملكة 2030، فإن هذا الاستثمار الإضافي من قبل صندوق الاستثمارات العامة هو التزام بتمكين الشركات الوطنية الرائدة مثل أكواباور، ودلالة على الثقة في قدرتها على تعزيز النمو المستدام على نحو يتميّز بالمرونة، مع الأخذ بالاعتبار مبادئ الاهتمام بالبيئة والمسؤولية الاجتماعية والحوكمة الجيدة».

ومنذ تأسيسها في العام 2004 في السعودية، حققت أكواباور نموًا قويًا على الصعيدَين المحلي والدولي، وتحوّلت إلى واحدة من أكبر الشركات في مجال توليد الطاقة وتحلية المياه، حيث تسهم في تسريع عملية التحوّل في مجال الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية، وتسعى بشكل مستمر إلى تحقيق مهمتها المتمثلة في توفير الطاقة الكهربائية والمياه بشكل يعتمد عليه وبتكلفة منخفضة، والإسهام بفاعلية في التنمية المستدامة والاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات والبلدان التي تعمل بها، وتحديد معايير جديدة للأسعار العالمية.

يُذكر أن 74 %، من الطاقة الكلية لمشاريع محفظة أكواباور مخصصة لتقنيات الطاقة النظيفة منخفضة الكربون، ويشمل ذلك أصولًا تحت الإنشاء أو أصولًا في مرحلة متقدمة.
المزيد من المقالات
x