مسار عالمي وعصري يبث الإبهار في ملتقى نصف القمر بـ «المنطقة الشرقية»

الصفا بطلا للكبار.. والشباب يخطف ذهب الفئات

مسار عالمي وعصري يبث الإبهار في ملتقى نصف القمر بـ «المنطقة الشرقية»

السبت ٢١ / ١١ / ٢٠٢٠
ازدان شاطئ نصف القمر بالمنطقة الشرقية، مساء أمس الجمعة، بأمسية رياضية من الطراز الرفيع، وصفها المختصون بـ «العالمية»، وذلك خلال ملتقى المملكة الثاني لاختراق الضاحية، الذي شهد المشاركة الأبرز في تاريخ الاتحاد السعودي لألعاب القوى بتواجد 43 ناديًا وما يقارب الـ 600 لاعب في 3 فئات، هي: الناشئين، والشباب، والرجال.

بطل للكبار


وشهد الملتقى الثاني تنافسًا شرسًا بين الأندية المشاركة، خصوصًا في فئة الرجال التي امتدت منافساتها لمسافة (7) كم، حيث توّج نادي الصفا بالمركز الأول فيها، متفوقًا على نادي الشباب صاحب المركز الثاني، والاتحاد صاحب المركز الثالث.

ذهب الفئات

فيما نجح نادي الشباب في احتلال المركز الأول خلال منافسات فئة الشباب التي امتدت لمسافة (5) كم، متفوقًا على الهلال صاحب المركز الثاني، والوطن صاحب المركز الثالث.

أما في فئة الناشئين التي امتدت منافساتها لمسافة (3) كم، فكان الذهب أيضًا من نصيب الشباب الذي حل في المركز الأول، عقب منافسة كبيرة جدًا مع الهلال صاحب المركز الثاني، وأحد صاحب المركز الثالث.

الهواة يحضرون بكل قوة

وفي الوقت الذي كان الجميع يتطلع لمنافسات الأندية، خطف سباق الهواة والذي امتد لمسافة (2) كم الأضواء، عقب التنافس المثير بين المتسابقين، والذي أبرز مواهب مميزة جدًا، حيث ظفر فايز العتيبي بالمركز الأول، وحل عبدالإله العمر في المركز الثاني، فيما جاء نوار العتيبي في المركز الثالث.

الملتقى هو الأول من نوعه

عبّر عبدالله الجود المدير الفني لملتقى المملكة الثاني لاختراق الضاحية عن سعادته الكبيرة بالنجاح المبهر الذي تحقق في هذا الملتقى، الذي أبرز العديد من المواهب المبشرة بالخير، موضحًا أن هذا الملتقى هو الأول من نوعه على مستوى المملكة من ناحية طريقة العدو الريفي المستخدمة على المستوى العالمي، متمنيًا أن يكون البداية لتشكيل منتخب قوي جدًا يعيد أمجاد العدائين السابقين على مستوى سباقات المسافات المتوسطة والطويلة.

نمط جديد

أكد ماجد باسنبل أمين عام الاتحاد السعودي لألعاب القوى أن ملتقى المملكة الثاني في المنطقة الشرقية جاء بشكل وبأسلوب ونمط جديد يواكب أفكار الشباب العصري، ويحاكي بطولات اختراق الضاحية العالمية، مبينًا أن السعادة كبيرة جدًا عقب النجاح المبهر الذي تحقق على المستوى الفني، وتحقيق الأهداف المختلفة، والتي يأتي أبرزها في الخروج بالفكر من الملاعب الرياضية إلى عامة الناس، وتقديم حدث رياضي سياحي، إضافة لزيادة عدد الأندية، وعدد اللاعبين المشاركين.

وأضاف: «شهدت ملتقيات المملكة هذا الموسم زيادة بنسبة 100 % في عدد المشاركين، وكذلك تواجد أسماء منافسة جديدة في الملتقى الثاني، وهو ما يقودنا نحو تشكيل منتخب قوي جدًا، يحقق الكثير من الإنجازات ويُعيد أمجاد العدائين في المسافات المتوسطة والطويلة».

يشجع على السياحة الداخلية

أكد الدكتور سعيد بن محمد آل قبوص رئيس فريق الفعاليات وعضو لجنة الضيافة والترفيه بغرفة الشرقية، على أهمية مثل هذه الفعاليات الرياضية الترفيهية، التي تشجع على السياحة الداخلية، مبينًا أن المنطقة الشرقية هي إحدى المناطق الواعدة، وتمتلك الكثير خصوصًا على مستوى البنية التحتية، وهو ما أكده نجاح ملتقى المملكة الثاني لاختراق الضاحية، موضحًا أنهم يسعون لأن تكون المنطقة هي المركز الجاذب الأول للسياح في المرحلة المقبلة.

عمل كبير

شهد ملتقى نصف القمر بالمنطقة الشرقية نجاحًا تنظيمًا كبيرًا جدًا أشاد به جميع من حضر الحدث الاستثنائي، وخصوصًا ذلك المقدم من الجهات الحكومية المختلفة والجهات الأمنية التي تواجدت بكثافة على مدار الأيام الماضية، ومنذ صباح يوم الملتقى؛ من أجل توفير البيئة المناسبة لنجاح هذا الحدث العالمي.

كما أن المتطوعين قد قاموا بأدوار مميزة جدًا، ساعدت على نجاح هذا الحدث، وظهوره بالمستوى الرائع الذي أبهر به كافة المتخصصين والمحبين للرياضة بشكلها العام.

حدث فريد

أشاد العالمي حسين السبع نجم المنتخب السعودي السابق لألعاب القوى بملتقى المملكة الثاني لاختراق الضاحية، مؤكدًا أن ما شاهده هو حدث فريد من نوعه، وبمواصفات عالمية، يؤكد على مكانة المملكة الكبيرة، وقدرتها على تنظيم أكبر الأحداث العالمية، مبينًا أن المواهب التي تواجدت تحيي الأمل في مشاهدة نجوم ذات باعٍ كبير على مستوى سباقات المسافات المتوسطة والطويلة.
المزيد من المقالات
x