عاجل

تكنولوجيا تبريد تحاكي «سفينة الصحراء»

تكنولوجيا تبريد تحاكي «سفينة الصحراء»

الثلاثاء ١٧ / ١١ / ٢٠٢٠
ابتكر علماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، مادة جديدة تحاكي الطريقة التي تتحكم بها الإبل «سفينة الصحراء» في درجة حرارة أجسامها في الصحراء، حيث يمكن أن تحافظ على برودة المنتجات في المناخات الحارة، دون الحاجة إلى الكهرباء.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، ابتكر العلماء، مادة تبريد شفافة ذات طبقات مزدوجة، تبرد خمس مرات أطول من الإصدارات التقليدية أحادية الطبقة، حيث تعمل طبقة هيدروجيل السفلية 0.03 بوصة (5 مم) مثل الغدد العرقية للجمل، وتخفض درجة حرارتها عن طريق تبخير الماء.


وتعمل شركة ناشئة مقرها بوسطن، على طرق لإدخال التكنولوجيا إلى السوق لتوقع الطلب العالمي على الطاقة للتبريد، والذي من المتوقع أن يتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2050.

وقال رئيس قسم علوم وهندسة المواد في معهد ماساتشوستس جيفري جروسمان، إنه بينما ركزت أبحاث التبريد السلبي على محاكاة التبخر من الغدد العرقية في الثدييات، حددنا الدور الحاسم لعزل الفراء، مضيفا: من خلال محاكاة نظام الفراء، الغدد المزدوج في الجمال، صممنا طبقة ثنائية عازلة للتبخر، والتي - كما هو الحال بالنسبة للإبل - تسمح بتمديد كبير لوقت التبريد التبخيري السلبي لنفس المقدار من استهلاك المياه.
المزيد من المقالات
x