«عمليات التجميل».. بين الرفاهية والضرورة الطبية

«عمليات التجميل».. بين الرفاهية والضرورة الطبية

الثلاثاء ١٧ / ١١ / ٢٠٢٠
أكد جراح التجميل والترميم والحروق د. طارق اليحيا، أن بعض العمليات التجميلية قد تكون أساسية وضرورية وليست إضافة، كما يعتقد البعض، فقد يصاب الجسد بمشكلة حقيقية تستدعي عمل الإجراء التجميلي، مثل: تصغير الثدي في حالات التضخم التي يصاحبها آلام في الظهر والرقبة، أو التخلص من الترهلات بعد عمليات فقدان الوزن، والكثير غيرها من العمليات التي تحتاج إلى تدخل تجميلي أساسي.

ما هي العمليات التجميلية الأكثر شيوعًا بالوقت الحالي؟



- تختلف العمليات التجميلية الأكثر شيوعًا باختلاف الحالة، والشخص الذي سوف يخضع لهذه العملية، وأيضا اختلاف الجنس، فالعمليات الأكثر شيوعًا لدى النساء هي عمليات نحت الجسم، التي تشمل عمليات الشد والشفط، أو عمليات ما بعد التكميم، أو ما بعد الولادة، والعمليات الشائعة لدى الرجال في جراحة التجميل، هي عمليات التثدّي.

تنسيق القوام

ما هو تعريف عملية نحت الجسم؟

- مصطلح نحت الجسم يضم العديد من العمليات التي تهدف إلى إعادة تنسيق القوام لما يقارب الوضع المثالي، أو يُتخلص من خلالها من الدهون المتكتلة، أو من الجلد الزائد أو المترهل، أو يكون كلا التدخلين مع بعضهما، وقد يكون لاستعادة الوضع الطبيعي لأجزاء من الجسم فقدت مرونتها مثل: ترهل الثدي بعد الولادة.

تغيير طبيعي

في الفترة الأخيرة كثر استخدام مصطلح «تغيير طبيعي».. هل يتضمن هذا المصطلح إجراء يختلف عن غيره؟

- كلمة «طبيعية» لا تعتبر كلمة حاسمة، فالنتيجة الطبيعية من وجهة نظر شخص، قد تكون غير طبيعية من منظور شخص آخر، وبشكل مبسط يمكن القول إن مصطلح «إجراء بنتيجة طبيعية» هو أي إجراء يُظهر الشخص بمنظر أجمل، دون معرفة طبيعة هذا الإجراء، وفي الغالب نحصل على هذه النتائج من الحقن التجميلية، عند استخدامها بكميات وتوزيع متقن.

التدخل التجميلي

متى تنصح المراجع لديك بالعمليات التجميلية أو أي تدخل تجميلي؟

- عند اجتماع العناصر التالية: واقعية الطلب، والفهم التام للإجراء التجميلي، والاستعداد النفسي لتبعات الإجراء، واختيار الجراح المؤهل لمثل هذا النوع من العمليات.

نتائج دائمة

نتائج التدخل التجميلي.. هل هي نتائج دائمة؟

- أغلب نتائج العمليات قابلة للتأثر، سواء كان ذلك نتيجة التغيرات الجسدية لدى الأشخاص، كالتقدم بالسن، أو على مستوى التغيرات الملحوظة بالوزن.

أفضل ندبة

هل من الممكن الحصول على جراحة من دون أثر؟

- في العمليات الجراحية من الممكن الحصول على أفضل «ندبة» ممكنة، وليس الحصول على جراحة من دون أثر، ولا يوجد هناك ما يتداول بين الناس بالخياطة التجميلية، فوجود هذا المصطلح يقتضي وجود نقيضه «خياطة غير تجميلية»، الأمر الذي يرفض أي جراح القيام به.

أخطاء ومضاعفات

ما هو الفارق بين الأخطاء والمضاعفات الطبية؟

- المضاعفات هي أحداث غير محمودة بعد العملية، تحدث على الرغم من إجراء العملية بالشكل السليم، ولا يُلام القائم بتلك العملية على حدوثها، إن كانت الإجراءات والاحترازات قبل وخلال وبعد العملية تمت بشكل سليم، فالموضوع هنا لا يتعدى كونه قضاءً وقدرا، على سبيل المثال: حدوث تجمع دموي، أو تجلطات، أو ضعف تروية دموية للجلد ما بعد عمليات الشد والشفط، والعديد من الأمثلة الأخرى.

أما الأخطاء الطبية فهي القيام بإجراء عمل معين يختلف عن الإجراء السليم أو المعتاد عليه علميا، ولا توجد هناك نسبة من الممكن إحصاؤها للأخطاء الطبية؛ لأنه يُفترض عدم وجودها، مثل أن يكون لمريض احتياج بتدخل جراحي في اليد اليمنى، فيجرى التدخل الجراحي في اليد اليسرى، فمن غير الممكن أن يكون هذا من المضاعفات الطبية؛ وإنما خطأ طبي.

ترميم فوري

ماذا بشأن عملية ترميم الثدي بعد الإصابة بسرطان الثدي.. هل تكون مباشرة بعد عملية الاستئصال أم بعد الانتهاء من جميع تبعات الورم؟

- عملية ترميم الثدي بعد الاستئصال يحكمها العديد من العوامل، منها: الحالة النهائية للورم، والوضع الصحي للسيدة، وإن كان تم علاجها بالإشعاع أم لا، أو تم علاجها بالكيماوي أم لا، وإن كانت هناك خطة مستقبلية للعلاج، أم أنه كان استئصالا فقط.

وترميم الثدي يتم بإحدى طريقتين، فإما أن يكون من خلال نقل أنسجة من جسم الإنسان نفسه، أو أن يكون بترميم مواد صناعية، مثل السليكون وممددات الجلد، وإن كان الترميم بعد عملية الاستئصال مباشرة، يتم اللجوء إلى ممدد الجلد أو السيلكون، ولكن للحالات التي تأتي بعد الانتهاء من جميع تبعات الورم، يتم تفضيل استخدام أنسجة الجسم نفسها؛ لضمان نتيجة أفضل، وتجنب حدوث المضاعفات المحتملة، مع عدم إلغاء احتمال إمكانية تنوع الخيارات.
المزيد من المقالات