نائب أمير الشرقية: خادم الحرمين رمز للحكمة ومدرسة في العمل التنموي

نائب أمير الشرقية: خادم الحرمين رمز للحكمة ومدرسة في العمل التنموي

الاثنين ١٦ / ١١ / ٢٠٢٠


- قائد فذ على المستوى الدولي مؤمن بأن العمل التكاملي الطريق الأفضل لبناءعالم متوازن



- تعزيز الوسطية والاعتدال منهج نشأ عليه وأراد لبلادنا أن تظل سائرةً عليه

- يعجز الإنسان أن يحصي ما تحقق من نجاحات في الأعوام الست الماضية

- في ظل قيادته الحكيمة نرى المستقبل بتفاؤل ونستبشر بأيام قادمة محملة بالخير والبذل

رفع صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- بالذكرى السادسة للبيعة، وتوليه مقاليد الحكم في المملكة.

وقال سموه " نعبر باحتفالنا بهذه المناسبة العزيزة بسعادة غامرة، بالمنجزات التي تحققت، وقطار التنمية الذي يواصل مسيرته ليشمل كافة نواحي المملكة، محفزاً لكل الطاقات الوطنية للإعمار والبناء، والابتكار والابداع، في سبيل نهضة بلادنا، وانطلاقها لمواصلة النجاحات، والوصول لمستهدفات رؤية المملكة 2030، التي باركها مولانا خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- وتحظى بمتابعة سمو سيدي ولي العهد -يحفظه الله-، وبدأنا نلمس ثمارها، ونرى مشروعاتها تحقق النجاحات واحداً تلو الآخر"، مضيفاً " بحكمته وبعد النظر الذي ورثه عن والده الملك المؤسس -طيب الله ثراه- يمثل سيدي خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله- رمزاً للحكمة، ومدرسةً في العمل التنموي، منذ أن تولى إمارة منطقة الرياض، وبصماته واضحة في مختلف المواقع، وهو على المستوى الدولي قائد فذ، مؤمن أن العمل التكاملي هو الطريق الأفضل لبناء عالم متوازن وينعم بالأمن والسلام، يواجه التحديات بعمل مشترك، وهو ما شاهدناه حينما ترأست المملكة قمة العشرين هذا العام، حيث وضعت -وفق توجيهاته السديدة- العمل المشترك ضمن أولوياتها، وحرصت بتوجيهاته الكريمة على تعزيز الوسطية والاعتدال، فهذا المنهج الذي نشأ عليه، وأراد لبلادنا أن تظل سائرةً عليه".

مردفاً سموه "يعجز الإنسان أن يحصي ما تحقق من نجاحات في الأعوام الست الماضية، وتضيق بها الكتب والمجلدات، وإننا في ظل قيادته الحكيمة نرى المستقبل بتفاؤل، ونستبشر بأيام قادمة محملة بالخير والبذل، سواءً للمملكة أو للعالم"، سائلاً الله أن يمد خادم الحرمين الشريفين بالصحة والعافية، والنصر والتأييد، ويوفقه لما فيه رفعة المملكة وشعبها.
المزيد من المقالات