ترامب يتراجع عن التسليم بفوز بايدن: الانتخابات زُورت

ترامب يتراجع عن التسليم بفوز بايدن: الانتخابات زُورت

الاثنين ١٦ / ١١ / ٢٠٢٠


تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أن بدا أنه اعترف أمس الأحد للمرة الأولى بفوز منافسه جو بايدن في الانتخابات الرئاسية، قائلا إنه لم يسلم "بأي شيء"، في حين ركز الرئيس المنتخب على التعامل مع وباء فيروس كورونا وحدد مواعيد لاجتماعات مع شركات أدوية تعكف على تطوير لقاح.


وحث رون كلين، الذي اختاره بايدن كبيرا لموظفي البيت الأبيض، إدارة ترامب على السماح بانتقال سلس، واصفا ذلك بأنه ضروري للأمن القومي ومكافحة فيروس كورونا.

وقال كلين إن مستشاري بايدن العلميين سيلتقون بشركة فايزر وشركات تصنيع أدوية أخرى للتحضير لما أسماه "المشروع اللوجيستي العملاق" للتطعيم على نطاق واسع ضد فيروس أودى بحياة نحو 245 ألف أمريكي وفقد بسببه الملايين وظائفهم.

وكان الديمقراطي بايدن قد فاز على ترامب في سلسلة من الولايات الحاسمة التي كان الرئيس الحالي قد فاز بها في انتخابات عام 2016. كما تفوق نائب الرئيس السابق في التصويت الشعبي بما يزيد على 5.5 مليون صوت أو 3.6 نقطة مئوية.

وأدلى ترامب بتصريحات متضاربة في سلسلة تغريدات على تويتر، وقال: "لقد فاز لأن الانتخابات زورت"، دون أن يذكر بايدن بالاسم.

وبعدها بنحو ساعة، كتب: "لقد فاز فقط في نظر وسائل الإعلام التي تنقل أخبارا كاذبة. أنا لا أسلم بأي شيء! أمامنا طريق طويل لنقطعه. الانتخابات زُورت".

وتابع قائلا: "سنفوز!" قبل أن يمضي للعب الجولف في ناد يمتلكه في فرجينيا.

وقال كلين على شبكة (إن.بي.سي): "ما يكتبه دونالد ترامب على تويتر لا يحدد ما إذا كان جو بايدن رئيسا. الشعب الأمريكي فعل ذلك".

ومنع قرار إدارة الخدمات العامة، بعدم الاعتراف بفوز بايدن، الرئيس المنتخب وفريقه من التواصل مع الجهات الحكومية والحصول على التمويل اللازم عادة للإدارة القادمة لضمان انتقال سلس.

ودون الإشارة صراحة إلى الانتقال، أشاد ترامب بمديرة الإدارة إميلي مورفي، وكتب على تويتر: "عمل رائع إميلي!".

ورفعت حملة ترامب دعاوى قانونية تطالب فيها بإلغاء نتائج الانتخابات في عدة ولايات دون أن تحقق نجاحا. وأوضح خبراء قانونيون أنه لا توجد فرصة تذكر أن تغير هذه الدعاوى نتيجة الانتخابات التي جرت في الثالث من نوفمبر الجاري.
المزيد من المقالات
x