أوبك تخفض توقعات الطلب على النفط.. والأسعار تقفز 3.5 %

أوبك تخفض توقعات الطلب على النفط.. والأسعار تقفز 3.5 %

الأربعاء ١١ / ١١ / ٢٠٢٠
توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» في تقرير صدر، أمس الأربعاء، نزول طلب النفط العالمي في 2020 بنحو 9.75 مليون برميل يوميًا من توقعات سابقة بنزول 9.47 مليون برميل يوميًا.

وقال التقرير الشهري لأوبك إن من المتوقع زيادة طلب النفط في 2021 بمقدار 6.25 مليون برميل يوميًا من توقعات سابقة لزيادة 6.54 مليون برميل يوميًا.


وأشارت إلى أن أحدث القيود المرتبطة بفيروس كورونا في أوروبا ستؤثر بشكل كبير على الطلب فيما تبقى من 2020.

وقالت أوبك إن تعافي طلب النفط سيكون مقوّضًا بشكل كبير والتباطؤ في طلب الوقود لأغراض النقل والصناعة سيستمر حتى منتصف 2021.

وقال وزير الطاقة الجزائري، عبدالمجيد عطار، في تصريحات له أمس، إن أوبك+ قد تمدد تخفيضات إنتاج النفط التي تنفذها المجموعة حاليًا في 2021 أو تعمّقها بشكل أكبر إذا اقتضت أوضاع السوق.

ويوم الإثنين الماضي، أكد وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان إنه يمكن تعديل اتفاق أوبك بلس عبر الإجماع.

وأضاف في تصريحات له، يوم الإثنين الماضي، إنه قد يكون هناك تغيير لأبعد مما يقترحه المحللون.

وأشار إلى أنه مع عودة إنتاج ليبيا، وإجراءات العزل العام الجديدة، فإن السوق ما زالت مستقرة.

ولفت إلى أن إجراءات العزل الجديدة بسبب فيروس كورونا لن تؤثر على طلب الوقود بنفس المدى الذي حدث في أبريل.

وأكد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي على تصريحات وزير الطاقة السعودي قائلًا إن «لدينا القدرة على تعديل اتفاق أوبك+ إذا وافقت جميع الدول».

ومن المقرر أن تخفف أوبك بلس تخفيضات الإنتاج التي تبلغ 7.7 مليون برميل يوميًا بنحو مليوني برميل يوميًا اعتبارًا من يناير.

وفي ذات السياق قفزت أسعار النفط، أمس الأربعاء، فيما تواصل الآمال بشأن لقاح فعّال لمرض كوفيد-19 تعزيز المعنويات في الوقت الذي كشف تقرير أمريكي انخفاض مخزونات الخام بأكثر من المتوقع.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 1.01 دولار أو 3.5% إلى 45.12 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس المتوسط 99 سنتًا أو 3.5% إلى 42.83 دولار للبرميل. وارتفع كلا الخامين بنحو 3% أمس الأول.

وصعدت أسعار خام برنت والخام الأمريكي بما يتجاوز 13% هذا الأسبوع منذ أن كشفت بيانات تجارب أولية أن اللقاح التجريبي لمرض كوفيد-19 الذي تطوّره شركة فايزر الأمريكية وشريكتها الألمانية بيونتك تتجاوز فعاليته 90%.
المزيد من المقالات