«ريزولوتين» قد توفر أساسا لعلاجات الزهايمر

«ريزولوتين» قد توفر أساسا لعلاجات الزهايمر

الثلاثاء ١٠ / ١١ / ٢٠٢٠
حدد فريق بحثي بجامعتي يونسي وسيول الوطنية بكوريا الجنوبية، مادة طبيعية، تسمى ريزولوتين، قد توفر أساسًا لعلاجات مرض الزهايمر الجديدة، وهي عبارة عن بكتيريا موجودة في التربة بالقرب من جذور نباتات الجنسنج، وتبين أنها تساعد بشكل كبير في فصل تجمعات البروتين المرتبطة بمرض الزهايمر.

أوضخ تقرير لمجلة «neuroscience» العلمية أنه يمكن للبكتيريا الموجودة في التربة القريبة من جذور نباتات الجنسنج أن توفر طريقة جديدة لعلاج مرض الزهايمر وتسمى Rhizolutin، وهي فئة جديدة من المركبات ذات إطار ثلاثي الحلقات، تفصل بشكل كبير تكتلات البروتين المرتبطة بمرض الزهايمر في كل من الجسم الحي وفي المختبر.


تعد المنطقة المحيطة بجذور النباتات نظامًا بيئيًا معقدًا له تفاعلات عديدة بين النباتات والكائنات الحية الدقيقة المتنوعة تم إهمال ما يسمى بـ rhizosphere في البحث عن أدوية جديدة، على الرغم من أن لديها الكثير لتقدمه، يتم إنتاج هذه البكتيريا في التربة بمنطقة جذر نباتات الجنسنج.

من خلال الزراعة في وسط محصن بمسحوق الجينسنج، تمكن الباحثون من زيادة إنتاج ريزولوتين للبكتيريا بعشر مرات سمح لهم ذلك بتحديد بنية هذا المركب الجديد، والذي تبين أنه إطار فريد من نوعه مكون من ثلاث حلقات مرتبطة ببعضها. وأوضح الباحثون أنها عبارة عن مادة دوائية يمكنها فصل تجمعات تشبه الألياف من البروتينات، وهي من السمات المميزة لمرض الزهايمر حيث تؤدي إلى موت الخلايا العصبية، والتهاب الأعصاب، وضمور الدماغ، والخسائر المعرفية المترتبة على ذلك.
المزيد من المقالات
x