كورونا لا تزال مؤثرة على قطاع التجزئة

كورونا لا تزال مؤثرة على قطاع التجزئة

الاثنين ٠٩ / ١١ / ٢٠٢٠
تأثرت شركات التجزئة لهذا القطاع بطرق مختلفة بتداعيات الإجراءات الاحترازية الخاصة بمكافحة انتشار وباء كورونا، فالبعض كان مستفيدا خلال الحظر وتراجعت أرباحه مع تخفيفه تدريجيا، وآخرون تضرروا من استمرار بعض إجراءات مكافحة الوباء.

وفي نتائجها المعلنة على موقع البورصة، قالت شركة أسواق عبدالله العثيم: إن أرباحها الصافية تراجعت في الربع الثالث إلى 60.6 مليون ريال، مقابل 125.2 مليون ريال في الربع الثاني من نفس العام.


وأرجعت الشركة ذلك إلى انخفاض مبيعاتها بنسبة 29.5 % مع تراجع إقبال العملاء عن الشراء بعد انتهاء الحظر الجزئي في يونيو الماضي.

وأشارت الشركة أيضا إلى أن أرباحها تأثرت سلبا ببدء تطبيق الزيادة في نسبة ضريبة القيمة المضافة منذ يوليو الماضي، ولكنها استفادت من بدء تعافي النشاط العقاري في تلك الفترة.

أما شركة باعظيم التجارية فقالت في إفصاحها للبورصة إن كورونا لم يكن له تأثير جوهري على نتائجها، نظرا إلى أن تجارة الجملة والتجزئة في المواد الغذائية والاستهلاكية بشكل عام تم استثناؤها من عمليات الحظر والقيود المختلفة التي تم فرضها من قبل السلطات التنظيمية المختلفة، بما في ذلك الإعفاء من ساعات حظر التجوال والقيود على شحن البضائع.

لكن بالرغم من ذلك فقد تراجعت أرباحها خلال الربع الثالث بـ 25.7 % مقارنة بالربع الثاني، وهو ما بررته الشركة بأن أرباح الربع الثاني كانت مرتفعة بسبب تزامن الربع مع موسم رمضان.

وشهدت جرير للتسويق ارتفاعا في أرباحها الصافية خلال الربع الثالث إلى 255.2 مليون ريال، مقابل 208.4 مليون ريال في الربع السابق، وقد استفادت الشركة من انخفاض المصاريف العمومية في الربع الثالث، مقارنة بالربع السابق الذي قامت خلاله بدعم صندوق الوقف الصحي بمبلغ 20 مليون ريال.
المزيد من المقالات
x