أمل جديد.. تدريب «المناعة» على تدمير خلايا السرطان

الجهاز الفطري قد يساعد في قتل الأورام

أمل جديد.. تدريب «المناعة» على تدمير خلايا السرطان

الاثنين ٠٩ / ١١ / ٢٠٢٠
توصّلت دراسة حديثة نُشرت في مجلة «cell» العلمية إلى أن الخلايا من الجهاز المناعي الفطري يمكن أن تساعد في قتل الأورام وهو ما قد يؤدي إلى حدوث ثورة جديدة في طرق علاج السرطان.

طرق فعّالة


يمكن أن يحدث السرطان في أي جزء من الجسم تقريبًا، وهو مرض مميت تمامًا في حين أن هناك بعض العلاجات للسرطان التي قد تساعد في تقليل خطر الوفاة بسبب المرض، لا يوجد علاج له يحاول الباحثون والمهنيون الطبيون، منذ فترة طويلة، إيجاد طرق فعّالة لعلاج السرطان، خاصة مع زيادة الإصابة بالمرض في جميع أنحاء العالم.

أحد هذه العلاجات التي أثبتت فعاليتها في علاج ملايين الأشخاص المصابين بالسرطان هو العلاج المناعي، يهدف نهج العلاج إلى التعامل مع الجهاز المناعي التكيّفي للجسم وتختلف فعاليته من شخص لآخر.

وتوصلت دراسة حديثة الآن إلى أن الجهاز المناعي الفطري، وهو نظام مناعي أساسي في الجسم، يمكن تدريبه على تدمير الخلايا السرطانية. وقد يكون النهج قادرًا على إحداث ثورة في العلاج.

الخلايا المناعية

توصلت الدراسة، التي أجراها فريق من الباحثين الدوليين بمستشفي - Mount Sinai - بنيويورك بالولايات المتحدة إلى أنه عندما يتم تدريب الجهاز المناعي الفطري للجسم باستخدام β-glucan وهي مادة مشتقة من الفطريات، فإنها تؤدي إلى إنتاج الخلايا المناعية الفطرية، الخلايا المنتجة هي بشكل خاص في نماذج حيوانية بعد تحضيرها لمهاجمة الخلايا السرطانية.

جهاز المناعة الفطري هو نظام المناعة الأساسي للجسم لفهمها، يمكن التفكير فيها على أنها شيء يغطي الخلايا الليمفاوية والخلايا التائية من خلال مهاجمة المستضدات التي تغزو الجسم، حتى يتم إرسال هذه الخلايا لمحاربة مسببات الأمراض.

العلاج الكيميائي

وفقًا لدراسة سابقة، فإن المناعة المدربة من خلال التعرض لمركب «β-glucan» كانت قادرة على تحسين استعادة المناعة بعد العلاج الكيميائي في الفئران في نفس الدراسة، وجد الباحثون أيضًا أن ذاكرة الجهاز المناعي الفطري كانت موجودة في نخاع العظام، داخل الخلايا الجذعية المكوّنة للدم التي تؤدي إلى ظهور الخلايا النخاعية مثل البلاعم، والوحيدات، و»العدلات»؛ لذلك حاول الباحثون في الدراسة الحالية فهم الآلية التي تنطوي عليها عملية تشفير الذاكرة.

زرع نخاع

في نموذج الفئران، عندما كانت الفئران التي تلقت عمليات زرع نخاع العظم من فئران مدربة قادرة على مواجهة الخلايا السرطانية.

يؤدي السرطان إلى وفاة الآلاف حول العالم كل عام. في حين أن العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي وطرق العلاج الأخرى موجودة، فإن معدل الوفيات والآثار الجانبية لهذه العلاجات هائلة. نظرًا لأن التشخيص والعلاج المبكر هما أمران أساسيان، يمكن أن تساعد طرق العلاج الجديدة والفعّالة في تقليل الوفيات بسبب المرض.
المزيد من المقالات
x