أمير المنطقة الشرقية يؤكد: المملكة تبوأت موقع الصدارة في تطوير العملية التعليمية

أمير المنطقة الشرقية يؤكد: المملكة تبوأت موقع الصدارة في تطوير العملية التعليمية

الاحد ٠٨ / ١١ / ٢٠٢٠
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بالقفزات النوعية التي شهدها قطاع التعليم، بفضل الله ثم بفضل دعم القيادة الرشيدة -أعزها الله-، لا سيما في ظل ما فرضته جائحة «كورونا» المستجد.

وبارك سموه، في مكتبه بديوان الإمارة، أمس، توقيع مذكرة تفاهم بين أمانة المنطقة الشرقية مثلها الأمين م. فهد الجبير، والجامعة السعودية الإلكترونية مثلها رئيس الجامعة د. ليلك الصفدي.


وأكد أن المملكة تبوأت موقع الصدارة في تطوير العملية التعليمية، ونجحت في تقديم تجربة تعليم إلكتروني، وتعد أولى مبادرات تعزيز التحول نحو التعليم الإلكتروني، وقادرة أن تكون بيت خبرة في هذا المجال.

وبين سموه أهمية العمل على إيجاد تخصصات تخدم القطاع البلدي وتقليص الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، وتحفيز التوجه نحو التعليم الذاتي والعمل المشترك للنهوض بالعمل البلدي، وتطوير البرامج الإثرائية للطلاب، وتعزيز مشاركة الجامعة في مختلف المناسبات، متمنياً سموه للجامعة ومنسوبيها التوفيق. من جهته قدم أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه المتواصل والمستمر، وحرصه على فتح الآفاق ودعم الشراكة بين مختلف الجهات بما يعود بالنفع على المنطقة.

وقدمت رئيس الجامعة السعودية الإلكترونية د. ليلك الصفدي شكرها لسمو أمير المنطقة الشرقية على رعايته الكريمة لهذه المذكرة، وتأكيده على دور الجامعة في تعزيز التحول نحو التعليم الإلكتروني، وحرصه على شراكتها مع مختلف الجهات.
المزيد من المقالات
x