القادسية متأهب لإثبات الذات والنصر يتحدى الغيابات

كورونا يداهم العالمي.. والمناعي يخشى انتفاضة الأسد الجريح

القادسية متأهب لإثبات الذات والنصر يتحدى الغيابات

الجمعة ٠٦ / ١١ / ٢٠٢٠
واصل التونسي يوسف المناعي مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية توصياته للاعبيه بضرورة عدم الانخداع للأحاديث الإعلامية، التي تتحدث عن الظروف الصعبة التي يخوض بها النصر لقاء هذا المساء، واصفا العالمي بـ «الأسد الجريح» الذي يجب الحذر من انتفاضته ورغبته الكبيرة في العودة لمكانته.

وطالب المناعي لاعبي الفريق القدساوي بضرورة التركيز والحضور الذهني طوال مجريات اللقاء، من أجل ضمان مواصلة سلسلة الانتصارات، في الوقت الذي شرح لهم فيه نقاط القوة والضعف في الفريق النصراوي، والطرق المثلى لاستغلالها وتحجيمها.


القادسية سيفتقد هذا المساء نجمه الكولومبي اسبريلا، لكنه سيستعيد في الوقت نفسه نجميه النيجيري ستانلي أوهاوتشي العائد من الإيقاف وحسن العمري العائد من الإصابة، وهو ما سيعطي إضافة هجومية قوية لأبناء الخبر.

وكان عشاق الفريق القدساوي قد واصلوا دعمهم للاعبيهم عبر وسائل التواصل الاجتماعية، مؤكدين لهم أنهم ينتظرون منهم مواصلة الأداء الفني المميز الذي قدموه خلال الجولات الماضية، وتحقيق 3 نقاط هامة على المستويين الترتيبي والمعنوي.

من جانبه، أنهى النصر تحضيراته لمواجهة القادسية وسط روح معنوية عالية وتحد كبير بخطف نقاط المواجهة الثلاث.

وتلقى النصر ضربة موجعة بعد ظهور حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا، بين صفوف الفريق ليرتفع عدد الإصابات في النادي لتصل إلى 20 حالة مؤكدة، منذ ظهور أول حالة إيجابية.

وانضم أفراد من الطاقم الفني والإداري، إلى قائمة المصابين، حيث جاءت نتيجة مسحة أرلاندو تكسيرا مساعد المدرب، إيجابية وكان من المفترض أن يتولى قيادة الفريق في الجولة المقبلة إلى جانب تأكد إصابة البرازيلي بيتروس والكوري كيم ليتأكد غياب الثنائي عن مواجهة القادسية.

في المقابل تأكدت جاهزية الثلاثي سلطان الغنام وعبدالرحمن العبيد وعبدالله مادو للمباراة، وشارك الثلاثي بشكل فعال في التدريبات الجماعية للفريق، بعد تعافيهم الكامل من الإصابة.

ورغم الغيابات الكبيرة التي تضرب الفريق على مستوى اللاعبين والجهازين الفني والإداري، يتطلع العالمي لمخالفة كل التوقعات، وتحقيق الانتصار الأول له خلال الموسم الحالي، عقب بداية مخيبة لآمال جماهير الشمس.
المزيد من المقالات
x