«الأنشطة الثقافية» غطاء الملالي لتصدير الإرهاب والتطرف

«الأنشطة الثقافية» غطاء الملالي لتصدير الإرهاب والتطرف

الجمعة ٠٦ / ١١ / ٢٠٢٠
كشفت المعارضة الإيرانية أن نظام الملالي استخدم ما يسمى «الأنشطة الثقافية» تحت إشراف كبار قادة النظام لتنفيذ القمع في الداخل وتصدير الإرهاب والتطرف إلى الخارج.

وقال تقرير للمعارضة: قبل 25 عامًا، دمج خامنئي الهيئات المكلفة بتصدير الإرهاب إلى الخارج مع أجهزة «اللجنة الثقافية» لمواجهة المعارضة، ونشر التطرف في البلدان الأخرى، في منظمة واحدة تُعرف بـ«الثقافة الإسلامية والاتصالات الإسلامية»، وسلّم قيادتها إلى الهيئة الدولية لمكتب خامنئي التي كانت على رأس أهم جهاز للتطرف والإرهاب.


وأوضح التقرير أنه يتم تحديد الخطوط والقرارات الهامة لهذه المنظمة من قبل المجلس الأعلى للسياسة الذي يرأسه خامنئي، ويضم أعضاؤه رئيس مكتب خامنئي، وأمين سر مجلس صيانة الدستور، ورئيس منظمة الإعلام الإسلامي، ووزاء الإرشاد والخارجية والمخابرات، وتضم «رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية» 5 هيئات.

كما تم تخصيص نفقات كبيرة، ومن أهم بنود الميزانية، تشجيع المشاريع المشتركة بين وزارة المخابرات ورابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية في الخارج وتوظيف وشراء المطبوعات في دول مختلفة، وتجنيد المرتزقة في المنطقة، وتكوين جماعات وجمعيات دينية مختلفة واستقطاب المرتزقة، ونقلهم إلى إيران للتدريب وإرسالهم في مهمات لوزارة المخابرات، والترويج لخط الإرهاب وتصدير التطرف تحت ستار الأنشطة الفنية والثقافية.
المزيد من المقالات
x