الأفارقة يسخرون من فوضى الانتخابات الأمريكية : "أين الديمقراطية؟"

الأفارقة يسخرون من فوضى الانتخابات الأمريكية : "أين الديمقراطية؟"

الخميس ٠٥ / ١١ / ٢٠٢٠


في عيون كثير من الأفارقة، كانت تصرفات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أعقاب انتخابات الرئاسة مثارا للسخرية، لكن رد فعل آخرين كان استياء أو عدم تصديق.


ففي دول شهدت انتخاباتها في الفترة الأخيرة اتهامات بالتزوير وأعمال عنف، أبدى البعض قلقه من الإشارة التي تلقاها زعماء دولهم بعد إعلان ترامب النصر قبل الأوان وحديثه غير المدعوم بأدلة عن التزوير ومن الدعاوى القضائية التي أقامها.

قال موري كيتا الذي يتاجر في قطع غيار السيارات في غينيا "ترامب يعطي مثالا سيئا لأفريقيا ولبلد مثل بلدنا. لا يمكنك أن تعلن نفسك فائزا في انتخابات أنت مرشح فيها في ظل وجود العدالة". وقال بشير ديالو، وهو مسؤول تنفيذي بشركة تعدين "هذا عار... مثل هذه الفوضى مكانها جمهوريات الموز".

وفي حين تشير بيانات الفرز إلى قرب فوز الديمقراطي جو بايدن، تهكم البعض في أفريقيا مما يحدث في دولة متقدمة دأب حكامها على انتقاد الزعماء الأفارقة لعدم احترام الأعراف الديمقراطية.

وعندما دعت السفارة الأمريكية في ساحل العاج يوم الأربعاء إلى الحوار والالتزام بحكم القانون في أعقاب انتخابات رئاسية أخرى متنازع على نتائجها، أثار ذلك موجة عارمة من ردود الفعل. وكتب أحد المواطنين على تويتر "أظن أن الرد في الخلفية هو ‘لماذا لا تتحدثون عن أنفسكم؟‘".

وقال تيتو كيسيا مسؤول المبيعات في تنزانيا التي أثارت انتخاباتها الرئاسية الأسبوع الماضي انتقادات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو "ما نراه من ترامب لا يختلف عما نراه في السياسة الأفريقية. لكن من المفزع رؤية ذلك يحدث في الولايات المتحدة".

غير أن بعض متابعي الانتخابات الأمريكية وجدوا بعض العناصر الإيجابية.

قالت فيفيان أسيكي، وهي معلمة في ساحل العاج حيث لقي أكثر من عشرة أشخاص مصرعهم في اشتباكات منذ فاز الرئيس بفترة ثالثة يعتبرها معارضوه غير دستورية، إن الانتخابات الأمريكية "كانت هادئة، خالية من العنف... هذا يحفزك على المشاركة".
المزيد من المقالات
x