مرضى كورونا يعانون أعراضا «معوية» لاحقا

مرضى كورونا يعانون أعراضا «معوية» لاحقا

الأربعاء ٠٤ / ١١ / ٢٠٢٠
كشفت دراسة نُشرت على موقع «bioRxiv» عن استجابة مسببة وقوية للالتهاب فى الجهاز الهضمي أكثر من الالتهاب في رئة المصابين بفيروس كورونا، حيث اكتشف الباحثون ما إذا كانت الاستجابة المناعية الفطرية التي يتم تحفيزها في الأمعاء البشرية لمكافحة العدوى الفيروسية متشابهة أو متميزة، مقارنة بتلك التي تحدث في الأعضاء الأخرى، أيضًا قارنوا بين الاستجابات في الخلايا المصابة بالقناة الهضمية المصغرة عن الرئة.

وأشارت الدراسة إلى أن الأعراض الشائعة لمرض فيروس كورونا «كوفيد -19» منذ ظهور الفيروس أواخر العام الماضي، كانت السعال والحمى والتعب وفقدان حاسة الشم، ولكن ذكرت التقارير أن العديد من مرضى «كوفيد - 19» يعانون أيضًا من أعراض معدية معوية لاحقًا.


ويرتبط هذا مع عدوى فيروس كورونا لمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة في الأمعاء في مرضى «كوفيد - 19».

ومع ذلك، لا يُعرف الكثير عن أهمية المرحلة المعوية من كورونا - سواء بالنسبة لدورة حياة الفيروس أو لتطوير الأمراض المرتبطة بـ «كوفيد - 19» فليس من الواضح ما إذا كانت الأعراض التي تظهر على المرضى مرتبطة بالتكاثر المباشر لـ -CoV-2 في الجهاز الهضمي «GI» أم أنها نتيجة للاستجابة القوية للالتهابات، كما يتكرر في الخلايا الظهارية المعوية البشرية؛ ومع ذلك، فإن أنواع الخلايا المحددة التي تصاب بالعدوى ليست محددة جيدًا.

ووجد الباحثون أنه عند الإصابة، تنخفض مستويات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين 2 في كل من الخلايا الظهارية المعوية البشرية المصابة.
المزيد من المقالات
x