وزير الداخلية الليبي يبحث في القاهرة تفكيك الميليشيات وإخراج المرتزقة

القبائل: حل الأزمة متوقف على نجاح المسار العسكري

وزير الداخلية الليبي يبحث في القاهرة تفكيك الميليشيات وإخراج المرتزقة

الخميس ٠٥ / ١١ / ٢٠٢٠
وصل وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا، أمس الأربعاء، إلى القاهرة في زيارة رسمية يلتقي خلالها مسؤولين مصريين، وقالت مصادر ليبية مطلعة لـ«اليوم» إن باشاغا يريد كسب دعم القاهرة في المرحلة الراهنة بأمل الوصول لمنصب رئيس المجلس الرئاسي للوفاق خلفًا لفايز السراج الذي تراجع عن الاستقالة وسط رفض شعبي ليبي كبير لاستمراره في منصبه.

وقال المصدر إن باشاغا سيعرض على المسؤولين المصريين تفكيك الميليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس التابعة للوفاق وإمكانية إعادة دمج عناصرها في المؤسسة العسكرية الليبية والمؤسسات الأمنية والشرطية، بالإضافة إلى إخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا، وإبعاد عناصر التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية من المشهد السياسي الليبي.


قبائل ليبيا

من جهته قال رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن الجنوب في ليبيا علي مصباح أبوسبيحة، إن حل الأزمة الليبية متوقف على نجاح المسار العسكري، مشيرًا في تصريحات أمس إلى أنه إذا نجحت لجنة العشرة في توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة، وتمت إعادة هيكلته وتنظيمه وتحديد تموضع معسكراته، تصبح المسارات الأخرى أقرب إلى التوافق، ويضيق مجال المناورة للمتشددين من أي طرف.

كانت البعثة الأممية في ليبيا أعلنت في ختام اجتماع اللجنة العسكرية الليبية المشتركة في مدينة غدامس ضمن الجولة الخامسة من المباحثات عن توصل اللجنة في أول اجتماع لها داخل ليبيا إلى جملة من التوصيات المهمة فيما يخص الترتيبات القادمة، بما فيها مطالبة مجلس الأمن الدولي بالتعجيل بإصدار قرار ملزم لتنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في جنيف في 23 أكتوبر الماضي.

بنود الاتفاق

وخلص الاجتماع إلى جملة من البنود تلتها الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، في مؤتمر صحفي، مساء الثلاثاء، وهي تشكيل لجنة عسكرية فرعية للإشراف على عودة القوات إلى مقراتها وسحب القوات الأجنبية من خطوط التماس، وتعقد هذه اللجنة اجتماعها الأول في مدينة «سرت» بحضور لجنة «5+5» في القريب العاجل مع وجود البعثة، واتفقت اللجنة على الاجتماع في «سرت» في أقرب وقت ممكن خلال هذا الشهر، كما اتفقت اللجنة على تدابير جهازية المراقبة بما فيها المراقبون الدوليون وتم تحديد عمل اللجنة الأمنية المشتركة في وضع الترتيبات الأمنية في المنطقة المحددة، وقررت اللجنة العسكرية «5+5» أن يكون مقرها الرئيسي في مجمع قاعات واغادوغو في مدينة «سرت» وأن يكون مقر اللجنة الفرعية للترتيبات الأمنية في مدينتي «هون وسرت».

توحيد الحرس

وقالت ستيفاني وليامز: يعقد الاجتماع الأول لتوحيد حرس المنشآت النفطية في 16 نوفمبر الجاري بمدينة البريقة مع حضور أمري حرس المنشآت النفطية ومدير المؤسسة الوطنية للنفط والبعثة الأممية وترفع أعمالها إلى اللجنة «5+5»، وتستمر اللجنة الفرعية لتبادل المحتجزين في عملها إلى حين إتمام الملف، وتم الاتفاق على تشكيل فرق هندسة لإزالة الألغام بالتعاون مع فريق الأمم المتحدة وجهاز المخابرات العامة، إضافة إلى العمل الفوري على فتح رحلات دورية إلى «سبها وغدامس» مع تأهيل سريع للمطارين حسب الحاجة.

كما تشكّل اللجنة العسكرية «5+5» لجنة مختصة بمتابعة ومكافحة خطاب الكراهية من ذوي الاختصاص وبالتعاون مع البعثة، ويكون لديها طابع مدني، وتطالب اللجنة العسكرية مجلس الأمن بالتعجيل لإصدار قرار ملزم لتنفيذ بنود اتفاق جنيف.

الأطراف الليبية خلال اجتماعات اللجنة العسكرية في غدامس برعاية الأمم المتحدة (اليوم)
المزيد من المقالات
x