العالم يحبس أنفاسه .. من هو الرئيس الأمريكي القادم ؟

العالم يحبس أنفاسه .. من هو الرئيس الأمريكي القادم ؟

- وزير خارجية بر يطانيا: دعونا ننتظر ونرى ما هي النتيجة

- رئيس وزراء سلوفينيا ينشق عن الصف ويهنىء ترامب عبر "تويتر"


- وزير الإقتصاد الألماني: من المهم أن يتقبل المشاركون النتائج

- نائب بالكرملين: دعونا نخزن كميات كبيرة من "الفشار"

- هيومن رايتس ووتش : يجب عدم الحكم على النتائج قبل الفرز

- الصين: الانتخابات شأن داخلي "ليس لدينا موقف منها"

- سناتور نيجيري : الضبابية التي تشهدها أمريكا تثير ذكريات كثيرة في أفريقيا

يحبس العالم أنفاسه اليوم الأربعاء، إذ لا تزال ملايين الأصوات تنتظر الفرز في السباق المحتدم بينما تتنامى مخاطر الوصول إلى وضع قانوني غامض يستمر أياما وربما أسابيع.

وندد بعض المعلقين على الشأن السياسي الأمريكي وجماعات الحقوق المدنية بإعلان دونالد ترامب الفوز بالسباق للبيت الأبيض قبل الانتهاء من فرز كل الأصوات، وحذروا من انتهاك الأعراف الديمقراطية القائمة منذ فترة طويلة. واكتفى معظم القادة ووزراء الخارجية في بلدان العالم بمراقبة التطورات في محاولة لعدم صب المزيد من الزيت على نار الانتخابات.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب "دعونا ننتظر ونرى ما هي النتيجة... من الواضح أن هناك قدرا كبيرا من الغموض. السباق متقارب أكثر مما توقع كثيرون". بينما حث راب وآخرون على توخي الحذر، انشق رئيس وزراء سلوفينيا عن الصف، وهنأ ترامب والحزب الجمهوري عبر تويتر.

وقال رئيس وزراء سلوفانيا يانيز يانشا "من الواضح تماما أن الشعب الأمريكي انتخب دونالد ترامب ومايك بنس لأربع سنوات أخرى... تهانينا للحزب الجمهوري على النتائج القوية على مستوى الولايات المتحدة". ويانشا واحد من عدة زعماء في شرق أوروبا بينهم رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان من الحلفاء المتحمسين لترامب.

وأظهر أحدث إحصاء للأصوات أن المنافس الديمقراطي جو بايدن يتقدم في المجمع الانتخابي بعد أن حصل على 224 صوتا من أصوات المجمع مقابل 213 لترامب. ويتعين الحصول على 270 صوتا للفوز بالمنصب، فيما يتواصل فرز الأصوات في خمس ولايات حاسمة على الأقل هي بنسلفانيا وميشيجان وويسكونسن ونورث كارولاينا وجورجيا.

وفي تصريحاته اليوم أشار ترامب إلى أن المحكمة العليا- التي رشح لها ثلاثة من قضاتها التسعة- ستقرر من هو الفائز مرة أخرى.

ومن روسيا إلى باكستان وماليزيا وكينيا وعبر أنحاء أوروبا وأمريكا اللاتينية انتشرت وسوم ترامب بايدن والانتخابات الأمريكية 2020 على تويتر مما يبرز أهمية النتيجة لكل دول العالم.

وقال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير إن من المهم أن يتقبل المشاركون في انتخابات الرئاسة الأمريكية النتائج عندما تظهر. وأضاف أن النتيجة لن تُعرف إلا بعد استكمال فرز جميع الأصوات.

وفي روسيا، التي اتهمتها أجهزة المخابرات الأمريكية بمحاولة التدخل في الانتخابات، لم يكن هناك رد فعل رسمي.

لكن النائب المؤيد للكرملين فياتشيسلاف نيكونوف، نصح الروس بشراء كميات كبيرة من الفشار لمشاهدة العرض الذي ستتكشف ملامحه قائلا إن المجتمع الأمريكي تمزقه الانقسامات.

وكتب نيكونوف، الذي رحب بفوز ترامب عام 2016، على فيسبوك "نتيجة الانتخابات هي أسوأ نتيجة لأمريكا... بغض النظر عمن يربح المعارك القانونية لن يعتبره نصف الأمريكيين الرئيس الشرعي. دعونا نخزن كميات كبيرة من الفشار".

* "تؤثر فينا جميعا"

في أستراليا، تابعت أعداد كبيرة النتائج وهم يحتسون البيرة في حانة أمريكية في سيدني.

وقال أحد رواد الحانة ويدعى جلين روبرتس "تكون الأخبار أفضل بكثير عندما يكون ترامب فيها".

وأضاف روبرتس، الذي كان يضع قبعة بيسبول حمراء مكتوب عليها (لنجعل أوروبا عظيمة مجددا)، "أعتقد أن الأمر سيكون أقل تشويقا إذا خسر ترامب".

وسارع آخرون للتأكيد على تداعيات الانتخابات الأمريكية على العالم. وقال أحد سكان سيدني ويدعى لوك هاينريك "أظن أنها تؤثر فينا جميعا، ما يحدث هناك مهم حقا بالنسبة للسنوات الأربع المقبلة هنا".

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا إلى عدم الحكم على النتائج قبل فرز جميع الأصوات. ومن المنتظر أن يستغرق فرز الأصوات أياما في بعض الولايات بعد تصويت عدد كبير من الناخبين عبر البريد هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال كينيث روث المدير التنفيذي للمنظمة إن التعجل في إعلان الفوز أمر خطير.

وأضاف "قد يسر المستبدين كثيرا تقويض الديمقراطية في الولايات المتحدة بالترحيب بإعلان فوز سابق لأوانه".

أما الصين، التي تدهورت علاقاتها بالولايات المتحدة إلى أسوأ حالاتها خلال عشرات السنين في عهد ترامب، فقد قالت إن الانتخابات شأن داخلي وإنه "ليس لديها موقف منها".

لكن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الصينيين سارعوا للسخرية من إخفاق النظام الانتخابي في الولايات المتحدة في إعلان نتيجة سريعة وواضحة.

وكتب أحد مستخدمي منصة ويبو الصينية التي تشبه تويتر اليوم الأربعاء "سواء فاز أم خسر، مهمته النهائية هي تدمير صورة الديمقراطية الأمريكية".

وكتب آخر يقول "دعوا ترامب يُنتخب مجددا ويأخذ الولايات المتحدة إلى الهاوية".

وفي نيجيريا، قال سياسي بارز هو السناتور شيهو ساني إن الضبابية التي تشهدها الولايات المتحدة تثير ذكريات كثيرة في أفريقيا.

وكتب لمتابعيه على تويتر الذين يبلغ عددهم 1.6 مليون متابع "اعتادت أفريقيا التعلم من الديمقراطية الأمريكية، الآن تتعلم أمريكا الديمقراطية الأفريقية".
المزيد من المقالات
x