أمير الشرقية: ضرورة مواكبة التوجهات الحديثة في التعليم والبحث

أمير الشرقية: ضرورة مواكبة التوجهات الحديثة في التعليم والبحث

الاحد ٠١ / ١١ / ٢٠٢٠
- التكامل مع كافة الجهات لتعزيز الدور المجتمعي للجامعة

- الحرص على جودة المخرجات وإيجاد نموذج علمي وبحثي رائد


- الموازنة بين التحول نحو التعليم الرقمي وتطوير المناهج وطرق التدريس

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ، على أهمية الحرص على جودة المخرجات، وبناء نموذج علمي وبحثي رائد، يستمد من المزايا النسبية لمحافظة حفر الباطن والمحافظات القريبة نقاط قوته

مشيراً سموه لأهمية مواكبة التوجهات الحديثة في العملية التعليمية والبحثية، والحرص على الموازنة بين التحول نحو التعليم الرقمي وتطوير المناهج وطرق التدريس، مبيناً أهمية أن تعمل الجامعة على تعزيز مكانة خريجيها، عبر منظومة من برامج التدريب والتأهيل والتواصل، متمنياً سموه للدكتور آل صقر التوفيق في مهام عمله.

جاء ذلك خلال لقاء سموه ، في مكتبه بديوان الإمارة اليوم (الأحد)، رئيس جامعة حفرالباطن المعين حديثاً الدكتور الدكتور صالح بن مفلح آل صقر.

واطلع سموه على إيجازٍ عن جهود الجامعة في التحول نحو التعليم الإلكتروني، والخدمات المقدمة للطلاب والطالبات لتيسير العملية التعليمية، منوهاً سموه بالدعم الذي تلقاه الجامعة من القيادة الرشيدة -يحفظها الله-، مبيناً أهمية التكامل مع كافة الجهات لترسيخ وتعزيز الدور المجتمعي للجامعة، ودورها التنموي في المحافظة،

من جهته أعرب رئيس جامعة حفر الباطن الدكتور صالح آل صقر، عن شكره وتقديره باسمه وباسم منسوبي الجامعة لسمو أمير المنطقة الشرقية، على الدعم المتواصل والمستمر الذي تحظى به الجامعة في كافة أنشطتها وبرامجها، مبيناً أن الجامعة تواصل عملها لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تعمل عليها، وأن تكون منارة مشعة في محافظة حفر الباطن والمحافظات التي تعمل بها.
المزيد من المقالات
x