نواب أستراليون يرفضون «عشاء» قطريا بعد حادثة مطار حمد

نواب أستراليون يرفضون «عشاء» قطريا بعد حادثة مطار حمد

الجمعة ٣٠ / ١٠ / ٢٠٢٠
رفض عدد من النواب الأستراليين دعوة عشاء وجهتها لهم سفارة قطر في كانبيرا بأستراليا على خلفية حادثة مطار حمد الدولي في الدوحة، و«المعاملة غير اللائقة» لمسافرات أستراليات.

وقبل أيام، تلقى 19 نائبًا أستراليًا من لجنة الأمن والاستخبارات البرلمانية دعوة لعشاء رسمي في السفارة القطرية بتاريخ 9 نوفمبر المقبل، وفقًا لبيان صادر عن النائب أندرو هاستي رئيس اللجنة ونائبه أندرو باين.



وقال النواب في البيان: نظرًا لسوء معاملة النساء الأستراليات في مطار الدوحة، نرفض هذه الدعوة.

وكشفت راكبة أسترالية تفاصيل التجربة المروّعة التي تعرضت لها بعدما تمّ إنزالها من على متن طائرة الخطوط الجوية القطرية في الدوحة من قبل المسؤولين الذين قاموا بتفتيشها هي وأخريات عاريات وفحصهن طبيًا في محاولة منهم لتحديد والدة طفل رضيع عُثر عليه في مرحاض المطار.

وأدانت الحكومة الأسترالية الإثنين الحادثة التي وقعت في الثاني من أكتوبر، والتي خرجت إلى العلن بعدما روى عدد من الركّاب الأستراليّين ما حصل. وأكدت الحكومة إبلاغ قلقها إلى السلطات القطرية.

وقالت وزيرة الخارجية ماريز باين: إنها أحداث مقلقة للغاية ومهينة، ولم أسمع بأمر كهذا في حياتي، وتابعت: أبلغنا قلقنا بشكل واضح إلى السلطات القطرية في هذه المرحلة، مضيفة: إن المسألة أحيلت أيضًا إلى الشرطة الفيدرالية الأسترالية.

وقال مصدر في الدوحة: إنّ مسؤولين أجبروا النساء على الخضوع لعمليّات تفتيش جسديّة دقيقة، لفحص عنق الرحم بالإكراه.
المزيد من المقالات