واشنطن تدعو إلى خفض العنف في أفغانستان

واشنطن تدعو إلى خفض العنف في أفغانستان

الخميس ٢٩ / ١٠ / ٢٠٢٠
قال المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد في وقت مبكر من يوم أمس إن مستوى العنف في أفغانستان مرتفع للغاية، وإنه يتعيّن على حكومة كابول وحركة طالبان العمل بجدية أكبر من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في محادثات السلام.

وأضاف على تويتر: «أعود للمنطقة وأنا مُحبَط؛ لأنه رغم الالتزام بخفض العنف، لم يحدث ذلك. فرصة تحقيق تسوية سياسية لن تظل قائمة إلى الأبد».


وتجري المحادثات بين حركة طالبان ووفد الحكومة الأفغانية في الدوحة منذ سبتمبر لكن التقدم بطيء، وحذر دبلوماسيون ومسؤولون من أن تزايد العنف يقوّض الثقة المطلوبة لإنجاح المفاوضات. وغالبًا ما يختلف الطرفان حتى بخصوص القضايا الأساسية.

وقال خليل زاد إن هناك حاجة إلى التوصل «لاتفاق بشأن خفض العنف من أجل الوصول إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار».

وكان خليل زاد قد قال الأسبوع الماضي إنه توصّل إلى اتفاق مع طالبان لإعادة تحديد التزاماتها بموجب اتفاق انسحاب القوات وتقليل عدد الضحايا في الصراع.

ويمهّد الاتفاق الذي أُبرم في فبراير بين الولايات المتحدة وطالبان الطريق أمام انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان بحلول شهر مايو 2021 في مقابل ضمانات من طالبان بخصوص مكافحة الإرهاب. ووافقت طالبان كذلك على التفاوض على اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وصيغة لاقتسام السلطة مع الحكومة الأفغانية.
المزيد من المقالات
x