أستراليا تدين انتهاك قطر لحقوق النساء المسافرات وتصفه بالعدواني

تعرضن لتفتيش قسري ومهين في مطار الدوحة

أستراليا تدين انتهاك قطر لحقوق النساء المسافرات وتصفه بالعدواني

الثلاثاء ٢٧ / ١٠ / ٢٠٢٠
أدانت وزير خارجية أستراليا ماريس باين أمس الإثنين سلوك السلطات القطرية تجاه نساء مسافرات ووصفته بالعدواني.

وقالت شبكة سفن نيوز التليفزيونية إنه تم إجبار نساء على النزول من طائرة للخطوط الجوية القطرية من بينهن 13 أسترالية والخضوع لفحص طبي في سيارة إسعاف على مدرج المطار بعد العثور على ذلك المولود في دورة المياه بمطار حمد الدولي.


وأكدت وزيرة الخارجية ماريس باين أمس الإثنين أن النساء اتصلن بالحكومة الأسترالية وقت حدوث تلك الواقعة في وقت سابق من الشهر الجاري، وأن الحكومة الأسترالية بحثت هذا الأمر مع السفير القطري. وأضافت إنه تم أيضا إبلاغ الشرطة الاتحادية الأسترالية بهذا «الحادث غير العادي».

وقالت باين لوسائل الإعلام «هذا أمر مزعج للغاية، عدواني، يتعلق بمجموعة من الأحداث. إنه أمر لم أسمع به على الإطلاق في حياتي في أي سياق. لقد أبلغنا السلطات القطرية بوجهات نظرنا بمنتهى الوضوح».

إجبار النساء

وقالت شبكة سفن نيوز التليفزيونية إنه تم إجبار نساء على النزول من طائرة للخطوط الجوية القطرية من بينهن 13 أسترالية والخضوع لفحص طبي في سيارة إسعاف على مدرج المطار بعد العثور على مولود ولد قبل أوانه متروكا داخل دورة المياه في مطار الدوحة الدولي.

ووصفت امرأة أسترالية تجربتها المرعبة، التي تمثلت في اقتيادهن من طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية في 2 أكتوبر الماضي إلى موقف سيارات مظلم في مطار حمد الدولي كانت تنتظر به 3 سيارات إسعاف لإجراء فحوصات طبية لتحديد ما إذا كانت أي من النساء قد أنجبت مؤخرا.

ونقلت صحيفة «ذي غارديان أستراليا» عن كيم ميلز، التي كانت واحدة من بين 9 سيدات، تم اقتيادهن من الطائرة، قولها إنها كانت السيدة الوحيدة، التي لم تخضع للفحص باعتبارها سيدة كبيرة في السن مما يبدو من شعرها الرمادي.

عدة تبريرات

وأشارت ميلز إلى أنه قيل لها بعد تبريرات عدة لتأخر الطائرة إن الشرطة ترغب في التحدث معها وطلبوا منها جواز سفرها، موضحة أنها لم تمنح الفرصة لتغيير ملابسها، وقالت «كنت مرعوبة في تلك اللحظة، ولم أكن أعرف ما كان يحدث».

وأردفت: أخذوني إلى الطابق السفلي في مصعد، ثم خرجت من المصعد وكان هناك ضابطان، وبدأوا في السير نحو الأبواب الزجاجية المنزلقة الكبيرة. فكرت، ماذا يفعلون معي، إلى أين يأخذونني؟ كل هذه الأشياء تمر في رأسي. وعندما نظرت من خلال الباب الزجاجي، لاحظت وجود سيارتي إسعاف على الأقل في صف، لكنها كانت سيارات إسعاف جانبية رأيت داخلها شخصا يرتدي ملابس جراحية، ومعدات جراحية، وأعتقدت أن الأمر له علاقة بفيروس كورونا.

وأضافت ميلز: طلبوا مني أن أتقدم للأمام، وأن أركب سيارة الإسعاف، وعندما تقدمت إلى الأمام، استدار ضابط آخر ووقف أمامي وقال: لا، لا، اذهبي، اذهبي.

وتابعت ميلز: بينما كنت أقف هناك مع هذا الضابط، الذي طلب مني أن أذهب، خرجت فتاة شابة من سيارة الإسعاف وكانت تبكي.

امرأة ستينية

وأردفت: استدرت للتو وبدأت في المشي معها في محاولة لتهدئتها. وقلت لها: ما الذي يحدث؟ وأخبرتني أنهم وجدوا طفلا في دورة المياه بالمطار وكانوا يفحصون جميع النساء.

ومضت تقول: لقد كنت الأكثر حظا على مدار الرحلة لأن شعري رمادي وأنا في الستينيات من عمري. ربما نظروا إلي وفكروا جيدا أني من المستحيل أن أكون السيدة المطلوبة.

وأشارت ميلز إلى أن نساء أخريات على متن الطائرة أخبرنها في وقت لاحق أنهن طلب منهن خلع ملابسهن الداخلية لفحصهن.

وأشارت ميلز إلى أن عملية فحص السيدات من ركاب الطائرة تم بعد فحص النساء العاملات في الخطوط الجوية القطرية.

أمر غير مقبول

قالت متحدثة باسم الحكومة الأسترالية إن معاملة النساء غير مقبولة ومقلقة للغاية.

وأضافت: إن «المشورة التي تم تقديمها تشير إلى أن معاملة النساء كانت مسيئة وغير ملائمة بشكل صارخ وتتجاوز الظروف، التي يمكن فيها للنساء منح الموافقة بشكل حر ومستنير».

وروى أحد ركاب الطائرة، البالغ عددهم 34 شخصا، ويدعى وولفغانغ بابيك، تفاصيل الواقعة لصحيفة «ذي غارديان» الأسترالية، قائلا إن الرحلة تأخرت لمدة 4 ساعات بعد أن كان جميع الركاب على متن الطائرة القطرية.

وأضاف إنه تم إجبار جميع النساء الموجودات على متن الطائرة على مغادرتها، ولدى عودتهن كانت ملامح الاستياء بادية على وجوههن، فيما كانت واحدة على الأقل تبكي.

وأردف: لقد ناقشن ما حدث مع بعضهن البعض، واعتبرن أنه أمر غير مقبول ومثير للاشمئزاز.

وأشار إلى أنه بعد أن تحدث مع بعض أولئك النسوة، علم أنه تم اقتيادهن إلى منطقة غير مخصصة للعامة، حيث تم إجبارهن على خلع ثيابهن بالكامل، وفحصهن طبيا للتأكد من أن أيا منهن لم تنجب طفلا مؤخرا.
المزيد من المقالات
x