أعمدة تجميلية وألعاب أطفال بممشى التلال بالظهران

أعمدة تجميلية وألعاب أطفال بممشى التلال بالظهران

السبت ٢٤ / ١٠ / ٢٠٢٠
انتهت بلدية الظهران من تطوير وإعادة تأهيل ممشى تلال الدوحة بالظهران، والذي يأتي ضمن برامج أمانة المنطقة الشرقية لجودة الحياة.

وأوضح رئيس بلدية الظهران م. محمد الجاسم أن طول الممشى يبلغ 1294 مترا، وعرضه ٦ أمتار، فيما تمت زراعته بـ 342 شجرة، و225 نخلة من النخيل العربي، إضافة إلى تزويد الممشى بـ 105 كراسٍ خرسانية، و65 سلة نفايات، مشيرا إلى تركيب حاجز حديدي بطول 450 مترا لمنطقة ألعاب الأطفال.


ولفت إلى تزويد الممشى بـ«ربر مطاطي» صحي مناسب لرياضة المشي مطابق للمواصفات الصحية والرياضية بمساحة 77764 م٢، وعمل الرسومات الحركية للأطفال، وتركيب لوحات إرشادية وتوعوية بعدد 48 لوحة، وكذلك تركيب 4 مظلات هرمية جديدة، بالإضافة إلى تركيب 45 عمود إنارة ثلاثية مجلفن طول ١٢م، وتركيب 103 أعمدة تجميلية بارتفاع 5 أمتار.

وأكد أن إنشاء الممشى يأتي ضمن برامج أمانة المنطقة الشرقية في جودة الحياة، لافتا إلى مراعاة أن يكون قريبا من المناطق الآهلة بالسكان بهدف جذبهم لقضاء أوقات فراغهم، كما تم تجهيزه بالمقاعد وتخصيص مساحات منه لمزاولة رياضة المشي كما أكد على حرص البلدية في تقديم أفضل الخدمات للسكان والزوار ومن ضمنها مشاريع ممرات المشاة لتشجيع رياضة المشي والمحافظة على الصحة العامة، إضافة إلى تحقيق التنمية المستدامة من خلال المشاريع المتميزة، انطلاقا من إستراتيجيتها في تحسين الكفاءة والتميز في تقديم الخدمات للسكان والمجتمع، وتحقيقا لمبدأ المسؤولية الاجتماعية. وأبدى المواطن علي البلوي إعجابه الشديد بجمال وروعة الممشى، وبمستوى النظافة، مضيفا أنه يأتي من جنوب الدوحة لممارسة رياضة المشي، مقترحا زيادة طول الممشى بشكل أكبر. فيما أكد المواطن عبدالملك بن صالح أن الممشى حل مشكلة هواة المشي، حيث كانوا يضطرون لممارسة هوايتهم في الشوارع العامة والطرقات أو الذهاب لمسافات بعيدة لممارسة رياضتهم المفضلة.

وأوضح أحد هواة المشي رمزي السعيد، أن فكرة الممشى مبدعة ورائدة، لما فيها من توعية بالاهتمام بالصحة، مضيفا أن الممشى يعطي الشخص راحة نفسية أكثر لممارسة الرياضة والانتظام فيها حفاظا على صحته، خصوصا في ظل ما يتمتع به من نظافة وجماليات. ولفت أحد هواة المشي عبدالعزيز بخاري، إلى أن وقت الذروة بالممشى يكون بعد صلاة العشاء تقريبا، مقترحا توسيع المسار أكثر تفاديا للازدحام، التزاما بتطبيق التباعد الاجتماعي خصوصا في ظل أزمة كورونا، كما اشتكى عبدالعزيز من ممارسي رياضة ركوب الدراجات الهوائية، رغم وجود لوحات تمنع استخدام الدراجة في الممشى حماية لسلامة رواد وممارسي رياضة المشي، كما طالب بضرورة توفير دورات مياه.
المزيد من المقالات