تركيا تصعد التوتر في شرق المتوسط بتمديد التنقيب

أنقرة تتجاهل التحذيرات الأوروبية

تركيا تصعد التوتر في شرق المتوسط بتمديد التنقيب

الخميس ٢٢ / ١٠ / ٢٠٢٠
تواصل تركيا تصعيد حدة التوتر في شرق البحر المتوسط، إذ أعلنت الاستمرار في التنقيب عن الغاز في المنطقة في خضمّ التوتر مع اليونان، متجاهلةً تحذيرات الدول الغربية.

ومددت أنقرة مهمة السفينة «أوروتش ريس» وسفينتين أخريَين حتى 27 أكتوبر الجاري، علما بأنه كان يُفترض أن تنهي مهمتها، أمس الخميس، وأخطرت البحرية التركية، مساء الأربعاء، نظام الإنذار البحري «نافتيكس» باستمرار السفن الثلاث في التنقيب.


يأتي هذا فيما دعا وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إلى الحوار من أجل التوصل إلى تسوية في شرق المتوسط وبحر إيجة.

وكانت البحرية التركية كشفت أن السفينتين «أتامان وجنكيز هان» ستواصلان العمل إلى جانب «أوروتش رئيس» في منطقة جنوب شرقي جزيرة رودس اليونانية حتى 27 أكتوبر.

اشتعال التوتر

ويشتعل خلاف بين تركيا واليونان، العضوَين بحلف شمال الأطلسي، بشأن مطالبات متعارضة بالأحقية في موارد الطاقة في شرق المتوسط، ولهما رؤى متداخلة بخصوص حدود الجرف القاري لكل منهما.

وتصاعد التوتر في أغسطس الماضي عندما أرسلت أنقرة السفينة «أوروتش رئيس» إلى مياه تطالب اليونان وقبرص بالسيادة عليها أيضًا. وسحبت أنقرة «أوروتش رئيس» اعتبارًا من الشهر الماضي «لإعطاء فرصة للدبلوماسية» قبل قمة للاتحاد الأوروبي سعت قبرص خلالها لفرض عقوبات على تركيا، لكنها أعادت السفينة هذا الشهر؛ مما أثار استهجان وغضب اليونان وفرنسا وألمانيا.

وقال الاتحاد الأوروبي بعد القمة إنه سيعاقب تركيا إذا واصلت عملياتها في المنطقة في تحرك قالت أنقرة إنه يزيد توتر العلاقات بينها وبين التكتل الأوروبي. وتزعم تركيا أن عملياتها تجري داخل جرفها القاري.

وحثت اليونان الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، على النظر في الاتحاد الجمركي مع تركيا ردًا على تنقيب أنقرة في شرق المتوسط، معبّرة عما قالت إنها «أوهام إمبريالية» لتركيا.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، إنه لا يريد إقصاء تركيا، مشيرًا إلى أن سلوكها يؤدي إلى ذلك لأنها فضلت سفن التنقيب عن المباحثات.

وتابع، خلال مؤتمر صحفي مشترك في نيقوسيا، برفقة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس اليوناني نيكوس أنستاسيادس، الأربعاء: أنقرة فضّلت الاعتداءات على إعادة المباحثات الاستكشافية، وفضّلت إرسال سفن التنقيب لشرق المتوسط.

وتابع: ناقشت مع الرئيسَين المصري والقبرصي المذكرة البحرية التركية مع ليبيا، وكيف أنها تعتمد حدودًا بحرية غير موجودة.

استفزازات أنقرة

وندّدت مصر واليونان وقبرص في بيان نُشر، الأربعاء، بعد لقاء في نيقوسيا جمع قادة الدول الثلاث، بـ «الاستفزازات الأحادية» التركية المتعلقة بالتنقيب عن موارد الطاقة في المياه المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، إضافة إلى الدور الذي تلعبه في ليبيا وسوريا اللتين تشهد كل منهما نزاعًا.

وأعادت الثروات الكامنة تحت المتوسط إثارة نزاعات مزمنة حول الحدود البحرية بين تركيا واليونان، وسط مخاوف من نشوب نزاع مسلح بين الطرفين.

وتتّهم أثينا أنقرة بخرق القانون الدولي بأنشطتها الاستكشافية في المياه اليونانية، بما في ذلك جنوبي جزيرة كاستيلوريزو.
المزيد من المقالات