إنجاز جديد للمرأة السعودية.. آمال المعلمي ثاني سفيرة في الخارج

إنجاز جديد للمرأة السعودية.. آمال المعلمي ثاني سفيرة في الخارج

الأربعاء ٢١ / ١٠ / ٢٠٢٠


تسعى المملكة إلى تمكين النساء من المناصب الدبلوماسية الرفيعة، ليأتى تعيين السفيرة آمال يحيى المعلمي، سفيرة للمملكة لدى مملكة النرويج ليؤكد هذا النهج، وتعتبر ثان سفيرة بعدما عينت المملكة العام الماضي الأميرة ريما بنت سلطان سفيرة لها في واشنطن.


«المعلمي»، ابنة مدينة القنفذة في منطقة مكة المكرمة، شقيقة عبدالله يحيى المعلمي الممثل الدائم للمملكة في الأمم المتحدة، وابنة الأديب الفريق الراحل يحيى بن عبد الله المعلمي مساعد مدير الأمن العام.

وتولت آمال المعلمي، عديد من المناصب خلال مسيرتها العملية، والتي امتدت على مدى 20 عامًا في المجال التربوي والتنمية الاجتماعية والتدريب، ولها عديد من العضويات، وتولت مناصب عدة، فهي تشغل منصب مدير عام للمنظمات والتعاون الدولي في هيئة حقوق الإنسان، وتولت سابقًا منصب مساعد الأمين العام لمركز الحوار الوطني، وبرزت في مجال الدفاع عن دور المرأة في المجتمع السعودي.

وحصلت آمال المعلمي على زمالة مركز الدراسات الإسلامية بجامعة أوكسفورد ببريطانيا، وتولت تقديم عدة دراسات في المجالات الاجتماعية، كما شاركت في مؤتمرات محلية ودولية تخصُّ الشباب والمجتمع

وهي مدربة لمدربي برنامج تنمية مهارات الاتصال، النسخة العالمية، اليونيسكو، وكذلك المنظمة العالمية للكشافة، وفي هذا الإطار قدمت عديد من البرامج التدريبية في مجال تطوير الذات وتنمية مهارات التفكير، وفي مجال الاتصال والعلاقات الأسرية، ووصل عدد من قامت بتدريبهم لأكثر من 5000 سيدة وفتاة من قطاعات مختلفة في جميع مناطق المملكة.
المزيد من المقالات