«الجوف».. تنوع بيئي وتراث ثقافي

موارد زراعية واقتصادية ذات جودة عالية

«الجوف».. تنوع بيئي وتراث ثقافي

الأربعاء ٢١ / ١٠ / ٢٠٢٠
تحتضن منطقة الجوف الواقعة شمالا ثروات زراعية وسياحية واقتصادية في مجالي الطاقة والغاز، ما جعلها ضمن كنوز المملكة الداعمة للاقتصاد الوطني.

تنوع بيئي


وتتميز المنطقة بتنوعها البيئي، ما يجعلها إحدى الوجهات السياحية، ويشكل هذا التنوع البيئي واحدا من الثروات الطبيعية الذي أسهم فيه اختلاف تضاريسها من موقع لآخر، وهناك التراث الثقافي المتنوع الذي يحمل في طياته عبق الماضي، والموارد الطبيعية ذات الجودة العالية جدا كالزيتون والتمور والمنتجات الحرفية المتنوعة.

معالم أثرية

وتشتهر الجوف بتنوع تضاريسها، فتحوي معالم أثرية ذات قيمة عالمية، كقلعة زعبل ومسجد عمر بن الخطاب الذي يتميز بمئذنته الصامدة وشموخها، وتضم مقومات تجعل المنطقة وجهة سياحية جاذبة، في طليعتها «الآثار»، إذ يعيش الزائر جميع العصور التاريخية، بداية بأقدم المستوطنات البشرية في قرية الشويحيطة وصولا للعصر الإسلامي الذي يمثله مسجد عمر بن الخطاب، كما تضم حي الدرع أو حي الضلع الذي يعود لنحو 200 عام بمبانيه الحجرية وأزقته الضيقة، وكذلك بعض الحصون التاريخية، مثل حصن مارد الحصين بدومة الجندل، وحصن زعبل بسكاكا، وفي آثار الرجاجيل حكايات من حضارات عاشها البشر قبل آلاف السنين.

منتجع بحري

أما بحيرة «دومة الجندل» فلها طابع مغاير لبيئة الصحراء، ففي وسط الكثبان الرملية تحولت البحيرة إلى منتجع بحري بمساحة تزيد على مليون متر مربع تجوبه القوارب والدراجات المائية في تجربة فريدة، في حين جهزت ضفافها بجلسات تفترش على مسطحات خضراء تفوق مساحتها 14 ألف متر مربع.

رحلات المكشات

وتمتاز المنطقة بالمواقع الجاذبة لرحلات «المكشات» والاستمتاع بالبر في مساء عليل بفصل الصيف، وفرت بها الخيام ومستلزمات التنزه مع وجود المطاعم التراثية التي شيدت على الطراز التراثي، وتقدم أكلات الماضي لزبائنها، وتحتضن الجوف عددا منها، في مقدمتها ديوانية القلعة بالمنطقة التراثية بدومة الجندل، وتقدم لزوارها خبز «الصاج» وزيت الزيتون، وفي قصر الزمان بسكاكا تجربة فريدة في وجبة غداء أهم مكوناتها الكبسة السعودية تحت بيوت الطين وعلى الحصير، وفي ديوانية مشكال وتسابيح بسكاكا «فنجال وعلوم رجال» دلة عربية وشاي بجلسات تراثية يستمتع بها الزائر.

متنزهات برية

وتضم الجوف متنزهات برية عدة، منها متنزه «لايجة» بالنفود بمحافظة دومة الجندل، ومسطحات خضراء بقلب النفود، وجلسات معدة للزوار، مجهزة بأماكن للشوي، ومتنزه «قارا» الجبلي بسكاكا على قمة عالية، ومتنزه «الخزامى» بأجوائه الطبيعية بعيدا عن صخب المدينة.

بوابة الشام

وتعد المنطقة بوابة لبلاد الشام على منطقة الخليج، فتحتضن أكبر منفذ حدودي بري في الشرق الأوسط بمنفذ «الحديثة» الحدودي مع المملكة الأردنية الهاشمية، تعبره جميع الواردات إلى المملكة ودول الخليج من بلاد الشام وأوروبا عبر الشاحنات، وجهز بالكامل بأحدث أجهزة المراقبة لفحص الواردات وتفتيشها، ومزود بأعداد كبيرة من القوى البشرية التي تساعد على سرعة إنجاز الدخول إلى المملكة.
المزيد من المقالات